محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سيارة تابعة للشرطة في زيوريخ في 3 كانون الاول/ديسمبر 2015

(afp_tickers)

علقت السلطات السويسرية عملية تجنيس عائلة تلميذين سوريين مسلمين يرفضان مصافحة معلمتهما لاسباب دينية حسب ما علم الثلاثاء من ادارة كانتون بال الريف(شمال سويسرا).

وفي بريد الكتروني تلقته وكالة فرانس برس قال المتحدث باسم ادارة الكانتون ان الاجراء الذي بدا في كانون الثاني/يناير تم تعليقه "الاسبوع الماضي".

واتخذ القرار اثر جدل اندلع في سويسرا قبل اسبوعين لرفض نجلي امام في ال14 وال15 مصافحة معلمتهما كما هو معهود في المدارس السويسرية.

وبرر الفتيان ذلك بان الاسلام يمنع ملامسة رجل لامرأة ليست من الاسرة. وقال اصغرهما في مقابلة انه علم بهذا لدى مشاهدته خطبة على الانترنت.

وامام رفضهما مصافحة المعلمة قررت ادارة المدرسة ان تعفيهما من ذلك ما اثار احتجاجات شديدة في سويسرا.

واعتبرت وزيرة الداخلية سيمونتا سوماروغا بان "المصافحة جزء من ثقافتنا" وان رفض التلميذين "غير مقبول باسم حرية العقيدة".

من جهته قال اتحاد المنظمات الاسلامية السويسرية ان المصافحة بين رجل وامراة "امر مقبول من الناحية الدينية".

وقررت سلطات الكانتون طلب خبرة قانونية ستعرف نتائجها في نهاية نيسان/ابريل او مطلع ايار/مايو.

ووصل والد الصبيين وهو امام مسجد في بال الى سويسرا العام 2001 كطالب لجوء قادما من سوريا.

واستدعى مكتب الهجرة في الكانتون المكلف طلبات منح الجنسية الاسرة لتوضيح الشروط التي حصل بموجبها الوالد على حق اللجوء.

وبحسب الصحافة السويسرية عادت بنات الامام الى سوريا لاتمام دراستهن هناك.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب