محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسؤولون ومسعفون متجمعون بعدما صدمت سيارة عسكريين في ضاحية باريس في 9 آب/أغسطس 2017 ما أدى إلى إصابة ستة بجروح، اثنان منهم إصابتهما بالغة

(afp_tickers)

صدمت سيارة عسكريين مشاركين في عملية "سانتينيل" لمكافحة الإرهاب صباح الأربعاء في ضاحية شمال غرب باريس، ما أدى إلى وقوع ستة جرحى، بحسب ما أعلنت شرطة العاصمة الفرنسية لوكالة فرانس برس.

وندت وزيرة القوات المسلحة فلورانس بارلي بـ"أكبر قدر من الحزم بهذا العمل الجبان" مؤكدة في بيان أنه "لا يؤثر إطلاقا على عزم العسكريين على العمل من أجل أمن الفرنسيين".

وأشارت إلى "إصابة ستة عسكريين من فوج بلفور 35 للمشاة بجروح، ثلاثة منهم إصاباتهم أكثر خطورة، بدون أن تكون حياتهم في خطر".

ووقع الهجوم قرابة الساعة 8,00 (6,00 ت غ) في وسط منطقة لوفالوا بيريه، وتمكن السائق من الفرار بسيارته، بحسب ما أفادت شرطة باريس.

وأعلنت إدارة مقاطعة "أو دو سين" التي تقع فيها المدينة عن "عمل متعمد على ما يبدو" بعد اربعة أيام على محاولة لتنفيذ هجوم على جنود من عملية "سانتينيل" أمام برج إيفل في باريس.

وقعت العملية أمام ثكنة عسكرية في وسط لوفالوا بيريه، بحسب ما أوضح رئيس بلدية هذه الضاحية "الهادئة والآمنة" التي لم "تشهد يوما أي أحداث"، على حد قوله.

وأوضح رئيس البلدية باتريك بالكاني لقناة "بي إف إم تي في" التلفزيونية أن "سيارة (...) أسرعت فجأة حين خرج" العسكريون.

تشهد فرنسا منذ كانون الثاني/يناير 2015 موجة من الاعتداءات الجهادية أوقعت 239 قتيلا بصورة إجمالية، واستهدف آخرها بصورة خاصة قوات الأمن في مواقع ذات قيمة رمزية.

وتقررت عملية "سانتينيل" بعد اعتداءات كانون الثاني/يناير 2015 لحماية المواقع الحساسة مثل المعابد اليهودية والمساجد وكذلك الاماكن العامة، وهي تنشر سبعة آلاف جندي على الأراضي الوطنية، نصفهم في منطقة باريس.

وفي تموز/يوليو أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون عن مراجعة "شاملة" للعملية من أجل ضمان "فاعلية أكبر في العمليات والأخذ بحقيقة التهديد وتطوره".

ويثير نشر جنود بصورة مكثفة على الأراضي الوطنية جدلا في فرنسا، إذ يتساءل بعض السياسيين وخصوصا من اليمين والعسكريين عن جدوى الإجراء بالنسبة إلى المجهود المطلوب من القوات المسلحة في وقت تنتشر في ساحات عمليات في الخارج في ظل ضغوط على صعيد الميزانية.

استهدفت عدة هجمات إسلامية عسكريين وشرطيين فرنسيين. وتعرض جنود مشاركون في عملية "سانتينيل" لعدة اعتداءات ولا سيما في نيس في شباط/فبراير 2015 ومطار أورلي في نيسان/أبريل 2015 وآذار/مارس 2017، وقرب متحف اللوفر في شباط/فبراير 2017.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب