محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شرطي فرنسي يدون ملاحظات واخرون يفتشون في موقع شهد عملية صدم لمشاة في 21 اب/اغسطس 2017 في مدينة مرسيليا بجنوب فرنسا

(afp_tickers)

اقتحمت سيارة موقفين للحافلات صباح الاثنين في مرسيليا بجنوب فرنسا ما اسفر عن مقتل شخص واصابة اخر قبل ان تعتقل الشرطة سائقها، وفق مصادر في الشرطة.

لكن مدعي الجمهورية في مرسيليا كزافييه تارابو استبعد لاحقا ان يكون ما حصل عملا ارهابيا، مؤكدا ان "التحقيق يتجه الى فرضية الاضطراب النفسي".

وقال تارابو لوكالة فرانس برس "ليس هناك اي شيء يسمح حاليا بوصف هذا العمل بانه عمل ارهابي". واضاف "عثرنا مع (سائق السيارة) على رسالة على صلة بمستشفى للطب النفسي (...) ونتجه الى هذه الفرضية".

وحصل ذلك بين الساعة 6,30 والساعة 7,30 ت غ وفق المصادر. فقد اندفعت سيارة "رينو ماستر" في اتجاه موقف للحافلات في الدائرة الثالثة عشرة من المدينة واصابت شخصا بجروح خطيرة قبل ان تقتحم موقفا اخر في الدائرة الحادية عشرة حيث قتلت اخر.

واوضح جوليان رافييه عمدة الدائرتين الحادية عشرة والثانية عشرة لقناة "بي ام اف تي في" ان القتيلة امرأة في الاربعينات كانت تنتظر بمفردها في الموقف.

وبعد دقائق اعترضت الشرطة السيارة المذكورة في الميناء القديم للمدينة الواقعة على ساحل المتوسط واعتقلت سائقها.

وكتبت الشرطة لاحقا على تويتر "تنفيذ عملية للشرطة".

وافاد صحافيون لفرانس برس في المكان انه تم اغلاق منطقة الميناء القديم وانتشر فيها عدد كبير من الشرطيين وعناصر الاطفاء والعسكريين.

ويبدو ان سائق السيارة المعتقل (35 عاما) لا يتحدر من مرسيليا. وتتولى الشرطة القضائية في كل من مرسيليا وليون التحقيق في الحادث.

واسفر هجومان بواسطة سيارتين تبناهما تنظيم الدولة الاسلامية عن 15 قتيلا ونحو مئة جريح الخميس في برشلونة والجمعة في كامبريلس في اقليم كاتالونيا باسبانيا.

وفي فرنسا، اصيب ستة عسكريين في بداية اب/اغسطس في منطقة باريس بعدما تعمدت سيارة صدمهم. واصيب السائق وهو جزائري (36 عاما) خلال اعتقاله.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب