محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون في بيونغ يانغ

(afp_tickers)

رحبت كوريا الجنوبية الاربعاء بقرار واشنطن ادراج اسم الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون في لائحتها السوداء، معربة عن الامل في ان يساهم ذلك في تسليط الضوء على تجاوزات كوريا الشمالية في مجال حقوق الانسان.

وقد فرضت وزارة الخزانة الاميركية الاربعاء اولى عقوباتها الفردية على الزعيم الكوري الشمالي بسبب انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان تبدأ بعمليات اعدام تعسفية، وصولا الى اعمال تعذيب. وادرجت ايضا اسماء عشرة آخرين من مسؤولي النظام الكوري الشمالي في اللائحة السوداء.

وبموجب هذه العقوبات، ستجمد ارصدتهم اذا وجدت في الولايات المتحدة.

واعربت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية عن "ترحيبها الكبير" بهذه "العقوبات المفروضة على كوريين شماليين مسؤولين عن تجاوزات على صعيد حقوق الانسان".

واضافت ان هذا التدبير "سيساهم في لفت نظر الرأي العام العالمي الى الوضع الميئوس منه لحقوق الانسان في كوريا الشمالية، ويؤدي الى تجديد جهود المجموعة الدولية" للقضاء على هذه التجاوزات.

ورأى فيل روبرتسون، نائب مدير الشؤون الاسيوية في هيومن رايتس واتش ان واشنطن "تتصدر المجموعة الدولية لتبعث برسالة الى صغار الموظفين في كوريا الشمالية مفادها: ان اطاعة الاوامر بارتكاب تجاوزات يمكن ان تنجم عنها عواقب سلبية جدا عليهم".

ويخضع النظام الكوري الشمالي حتى الان لعدد كبير من العقوبات الدولية، ولاسيما الاميركية منها، بسبب برامجه البالستية والنووية.

وفي بداية حزيران/يونيو، شددت واشنطن حصارها الاقتصادي على بيونغ يانغ بالاعلان عن تدابير جديدة تستهدف فصل كوريا الشمالية عن النظام المالي الدولي.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب