محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة وزعتها وزارة الدفاع الاميركية في 26 نيسان/ابريل 2017 تظهر قوات اميركية تواصل العمل على تنفيذ قرار واشنطن وسيول بنصب الدرع الصاروخية الاميركية في كوريا الجنوبية.

(afp_tickers)

أعلنت كوريا الجنوبية الثلاثاء أن طائرة بلا طيار يعتقد أنها ارسلت من كوريا الشمالية تجسست على الدرع الصاروخية الاميركية قبل أن تتحطم.

وعثر الجيش الكوري الجنوبي على حطام الطائرة الصغيرة المزودة بكاميرا الأسبوع الفائت من على سفح جبلي تحطمت عليه اثناء هبوطها بالقرب من الحدود شديدة التحصين بين الكوريتين.

واثر تحليل محتوى كاميرا الطائرة التي تحتوي على شريحة ذاكرة تبلغ قدرتها التخزينية 64 غيغابايت، أعلن الجيش الكوري الجنوبي أن الطائرة كانت تتجسس الدرع الصاروخية الاميركية المعروفة اختصارا باسم "ثاد".

وأفاد مسؤول في وزارة الدفاع الصحافيين الثلاثاء "جرى التاكد من أنها (الطائرة) التقطت صورا لموقع ثاد في سيونغجو" الواقعة على مسافة 250 كلم جنوب العاصمة سيول.

وقال المسؤول أن لديهم "شكوكا كبيرة" في أن تكون الطائرة قد جاءت من كوريا الشمالية إذ تشبه إلى حد كبير طائرات بلا طيار سابقة ارسلتها بيونغ يانغ عبر الحدود.

وبدأت الطائرة التي كانت تحلق على ارتفاع يتراوح بين كيلومترين وثلاثة كيلومترات، التصوير على بعد عدة كيلومترات شمال مدينة سيونغجو الكورية الجنوبية، ثم قامت بتمشيط كامل منطقة الموقع العسكري قبل أن تعود ادراجها على بعد عدة كيلومترات جنوب الموقع.

ومن بين مئات الصور على شريحة الذاكرة، هناك عشر صور على الأقل تتصمن لقطات شاملة للموقع العسكري.

وتابع المسؤول أن الصور تتضمن "اثنين من قاذفات الصواريخ ورادار التحكم في النيران للنظام الذي جرى تركيبه بالفعل".

ووافقت سيول العام الفائت على تركيب الدرع الصاروخية الاميركية لحمايتها من تهديدات جارتها الشمالية المسلحة نوويا، رغم الاعتراضات الغاضبة من الصين التي تقول إنها تؤثر على فعالية وأنظمتها الصاروخية.

ونُصبت قاذفتا صواريخ في منطقة سيونغجو، إلا أن سيول علقت تركيب مزيد من المعدات والأجهزة حتى ينتهي تقييم للاثار البيئية للموقع أمر به الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان.

وتتهم كوريا الجنوبية جارتها الشمالية باستمرار بإرسال طائرات تجسس بلا طيار عبر الحدود شديدة التوتر بينهما.

ففي كانون الثاني/يناير 2016، أطلق جنود من كوريا الجنوبية طلقات تحذيرية على طائرة بلا طيار مشتبه ارسالها من كوريا الشمالية عبرت الجانب الغربي للحدود، المنطقة الأشد حساسية من المنطقة منزوعة السلاح.

وفي أيلول/سبتمبر 2014، عثر صياد من كوريا الجنوبية على حطام طائرة بلا طيار كورية شمالية في شباكه قرب جزيرة حدودية جنوب المنطقة الحدودية المتنازع عليها في البحر الأصفر.

وقبلها بعدة أشهر، جرى العثور على طائرات بلا طيار محطمة مزودة بكاميرات في عدة اماكن قرب الحدود.

وعقب تحقيقات مشتركة مع خبراء أميركيين، قالت سيول إن هذه الطائرات أرسلت من كوريا الشمالية وإنها بُرمجت للطيران فوق أماكن عسكرية في كوريا الجنوبية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب