محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) جون برينان

(afp_tickers)

أكد مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) جون برينان الأربعاء أن أجهزة الاستخبارات البريطانية والأميركية ستحافظ على علاقتها الوثيقة رغم خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وبحسب العديد من الخبراء، فإن تصويت الناخبين البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، ألقى بظلال الشك على مستقبل "العلاقة الخاصة" بين واشنطن ولندن، إذ أن بريطانيا خارج الاتحاد هي شريك أقل اثارة لاهتمام الولايات المتحدة.

لكن على صعيد التخابر، فإن الشراكة الوثيقة بين البلدين، التي تعود نشأتها إلى الحرب العالمية الثانية، "لن تتأثر في الأشهر والسنوات المقبلة"، بحسب ما أعلن برينان خلال مؤتمر في واشنطن.

وقال إن "هذه الروابط، ستبقى دائما أساسية لأمننا الجماعي" و"لن تزداد إلا قوة" في السنوات المقبلة.

من جهة أخرى، اعتبر مدير الـ"سي آي ايه" أن تصويت الناخبين البريطانيين كان ربما "التحدي الأكبر" الذي يواجهه الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن "خروج بريطانيا يدفع بأوروبا إلى فترة تأمل من شأنها أن تؤثر تقريبا على كل ما يقوم به الاتحاد الأوروبي".

ولفت إلى أن المشككين بأوروبا في الدنمارك، وفرنسا، وإيطاليا وهولندا "يطالبون باستفتاءات خاصة بهم" حول مسائل عدة و"من المؤكد أن هذا الأمر سيجعل من عملية اتخاذ القرار الاوروبية (...) أكثر صعوبة".

وأضاف برينان أن "المناقشات حول آليات خروج بريطانيا ستسيطر على جدول الأعمال في الأشهر المقبلة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب