محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سيارة تابعة للشرطة في بروكفيلد في ويسكونسن في 22 تشرين الاول/اكتوبر 2012

(afp_tickers)

قتل شاب اسود في التاسعة عشرة بيد شرطي في ماديسون في ويسكونسن (شمال الولايات المتحدة) مساء الجمعة، كما ذكر قائد شرطة المدينة موضحا ان الشاب اعتدى على الشرطي.

وبعد هذا الحادث تجمع عشرات الاشخاص في مكان وقوع الماساة وهم يهتفون "حياة السود لها معنى"، وهو الشعار الذي استخدمه المتظاهرون الذين يحتجون على اعمال العنف التي ترتكبها الشرطة بحق السود، بحسب شبكة "دبليو كي او دبليو" المحلية.

واعلن قائد الشرطة مايك كوفال السبت للتلفزيون ان "العناصر الاولى للتحقيق لم تتحدث عن سلاح او اي امر من هذا القبيل" قد يكون استخدمه الشاب الاسود.

وتوجه شرطي الى منزل الشاب الذي يشتبه بانه اربك حركة المرور و"ضرب شخصا". واعلن كوفال ان الشرطي خلع باب المنزل عندما سمع ضجة في داخله.

واوضح ان "الشخص نفسه اعتدى على الشرطي ...الذي شهر مسدسه واطلق النار".

وتابع كوفال ان الشرطي حاول "على الفور" انعاش الشاب قبل نقله الى المستشفى حيث "توفي متاثرا باصابته بالرصاص".

وفتحت دائرة التحقيقات الجنائية في المدينة تحقيقا في الحادث.

وبشان التظاهرات، اعتبر قائد الشرطة انه "بالنظر الى ما حصل ليس في كل البلاد وحسب وانما ايضا داخل مجموعتنا بالذات (الشرطيين)، نفهم انه كان لدى بعض السكان رد فعل غلبت عليه الحساسية المفرطة وطغى عليه التأثر والغضب".

واضاف "اننا ندعو مع ذلك كل شخص الى التحلي بالهدوء وضبط النفس".

ووقع هذا الحادث عشية احياء الذكرى السنوية الخمسين للمسيرة من اجل الحقوق المدنية للسود في سلما في الاباما (جنوب) حيث سيتوجه الرئيس باراك اوباما السبت.

وتكثفت تظاهرات الاحتجاج على عنف الشرطة ضد السود خصوصا منذ مقتل الشاب الاسود مايكل براون بيد شرطي ابيض في فرغسن (ميسوري، وسط) في بداية اب/اغسطس.

ونشرت وزارة العدل هذا الاسبوع تقريرا قاسيا بشان التمييز الذي تمارسه الشرطة في فرغسن والذي ابدى وزير العدل اريك هولدر الجمعة "استعداده" لوضع حد له.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب