محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ماخوذة من بيت جالا بالضفة الغربية يبدو فيها مشهد عام لبيت لحم التي يفصلها الجدار الاسرائيلي عن القدس، شباط/فبراير 2016

(afp_tickers)

خفضت شركة الكهرباء الاسرائيلية الاثنين امداداتها الحالية لمحافظة بيت لحم بسبب تراكم الديون التي يتعين على السلطة الفلسطينية دفعها وحجمها 450 مليون دولار، بحسب ما اعلن مسؤولون من الطرفين.

وقال محافظ بيت لحم جبريل البكري لوكالة فرانس برس "لم يتم ابلاغ شركة كهرباء القدس في المحافظة بقطع التيار، وفجاة وجد السكان انفسهم في الساعة الثانية دون كهرباء".

واضاف "لقد تم قطع التيار عن المدن الرئيسية بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور وعن القرى والمخيمات وعن 50% من المستفيدين من شركة كهرباء القدس".

واضاف" قطعوا الكهرباء عن كنيسة المهد واماكن العبادة والمستشفيات (...) وغيرها من المؤسسات الطبية والانسانية".

وتضم محافظة بيت لحم المدينة التي تحمل الاسم ذاته وبيت جالا وبيت ساحور و33 قرية وثلاثة مخيمات للاجئين. ويبلغ "عدد سكانتها 210 الاف نسمة".

من جهتها، اعلنت شركة الكهرباء الاسرائيلية في بيان انها "تواصل الحد من امدادات الكهرباء الى السلطة الفلسطينية في فترة ما بعد الظهر، وسيتم خفض امدادات الطاقة بنحو 50 % الى منطقة بيت لحم في فترة ما بعد الظهر".

واضافت انها "قررت فرض قيود على امدادات الكهرباء بشكل يومي لمدة اسبوعين، وذلك للحد من استمرار ارتفاع الديون".

واشارت الى "ان ديون الفلسطينيين بلغت اكثر من 1,7 مليار شيكل (450 مليون دولار) وان ادارة الشركة تعتزم استخدام كل الوسائل المتاحة لتحصيل ديونها".

وكان هشام العمري مدير عام شركة كهرباء محافظة القدس قال لفرانس برس ان هناك مباحثات بين الشركتين وبين السلطة الفلسطينية واسرائيل".

يذكر ان الشركة الاسرائيلية قامت في كانون الثاني/يناير 2015 بتخفيض امدادات الكهرباء عبر قطع التيار عدة ساعات يوميا بسبب عدم دفع السلطة الفلسطينية مبالغ مترتبة عليها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب