محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الجنرال شو كايهو في بكين في 25 تموز/يوليو 2012

(afp_tickers)

ذكرت الصحافة الصينية الرسمية الاثنين ان الجنرال شو كايهو، اكبر ضابط في الجيش الصيني يخضع لتحقيق في قضية فساد تتعلق بشبكة واسعة لبيع رتب عسكرية، توفي الاحد بمرض السرطان.

وبعد مسيرة طويلة في تسلق التراتبية العسكرية، كان شو كايهو المسؤول الثاني في جيش التحرير الشعبي، اذ شغل حتى تقاعده في 2013، منصب نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية التي تتولى قيادة القوات المسلحة الصينية.

وحتى 2012 ايضا، كان هذا الضابط السبعيني عضوا في المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الذي يتألف من 25 عضوا ويعتبر احد ابرز اركان النظام في الصين.

وأحيل الجنرال شو الى التحقيق في 2014 ثم اقصي من الحزب الشيوعي وجرد من رتبته العسكرية. وكان مقررا ان يمثل امام محكمة عسكرية بتهمة المحاباة في المؤسسة العسكرية وتلقي رشى.

لكن شو كايهو توفي الاحد عن 71 عاما نتيجة مضاعفات اصابته بمرض سرطان المثانة.

وكتبت صحيفة جيش التحرير الشعبي في تعليق ساخر ان "الجنرال شو كايهو الذي كان الجميع يغدقون عليه بالمدائح، خسر في آن شرفه وحظوته وانهى حياته البائسة والمعيبة على سرير المرض وتحت المراقبة".

من جانبها ذكرت وكالة انباء الصين الجديدة بأن "شو كايهو استفاد من منصبه للتلاعب بالترقيات في المؤسسة العسكرية وقبول رشى كبيرة شخصيا او بواسطة عائلته".

واضافت الوكالة نقلا عن النيابة العسكرية ان المدعين العسكريين لن يتابعوا الاجراءات ضده، لكنهم "سيهتمون بمكاسبه غير القانونية، طبقا لأحكام القانون".

ويعد شو كايهو واحدا من ارفع المسؤولين في التراتبية الشيوعية الذي يفقد حظوته في اطار حملة واسعة لمكافحة الفساد يجريها في الحزب الشيوعي الصيني الرئيس شي جينبينغ، لكن عددا كبيرا من الخبراء يشككون في جدواها.

وتتوالى عمليات الاقصاء ولا تستثني الجيش -اعلن جيش التحرير الشعبي في شباط/فبراير عن تحقيقات تشمل 16 من كبار الضباط-. وكان شي جينبينغ اكد مع ذلك بقوة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي سيطرة الحزب على جيش التحرير الشعبي (2,3 مليون).

وقد أقصي ما لا يقل عن اثني عشر جنرالا من جيش التحرير الشعبي بعد اكتشاف شبكة فساد واسعة لشراء رتب على كل المستويات.

ويسود الاعتقاد ان شو كايهو نظم وتغاضى عن بيع رتب عسكرية في مقابل مبالغ يمكن ان تصل الى عشرات ملايين اليوان، كما ذكرت صحيف رسمية.

وما يؤكد حجم هذا الفساد، عثور المحققين في الطبقة السفلية من فيلا الجنرال كايهو التي تبلغ مساحتها 2000 متر مربع في وسط بكين، على "اكوام من المبالغ الطائلة" وحلى ولوحات وتحف اثرية وفيرة، كما ذكرت مجلة فونيكس ويكلي في هونغ كونغ.

وقد وجهت الى الجنرال غو جونشان، المسؤول الثاني في الدائرة العامة للشؤون اللوجستية، العام الماضي تهمة امتلاك عشرات الشقق والمنازل ... وتمثال من الذهب الخالص لماو تسي تونغ ومغسلة من الذهب.

وقد غذت هذا الاثراء غير المشروع ايضا المبالغ الطائلة والمتزايدة باستمرار للنفقات العسكرية الصينية. فميزانية الدفاع سترتفع بنسبة 10,1 % هذه السنة، لتبلغ حوالى 140 مليار يورو، وتشمل شبكة كبيرة من المؤسسات والمتعهدين.

الا ان بعضا من وسائل الاعلام التايوانية وتلك الصادرة في هونغ كونغ، تحدث عن وجود فصيل سياسي معارض لشي جينبينغ، يضم الجنرال شو وثلاثة من كبار المسؤولين المقصيين اليوم وهم بو تشيلاي وزهو يونغكانغ ولينغ جيهوا، الذين كانوا يشكلون نسخة جديدة من "عصابة الاربعة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب