محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الدخان يتصاعد بعد غارة اسرائيلية على رفح جنوب قطاع غزة في 21 نيسان/ابريل 2014

(afp_tickers)

اعلن متحدث باسم الشرطة ان صاروخا اطلق من قطاع غزة السبت سبب حريقا في سديروت جنوب اسرائيل من دون سقوط ضحايا.

واصاب الصاروخ مبنى يضم مكاتب في المنطقة الصناعية في مدينة سديروت ما تسبب في اندلاع حريق، كما اوضح المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد لوكالة فرانس برس.

من جهته اعلن المتحدث باسم الجيش ان المبنى المصاب يضم مصنعا. وتعمل فرق الاطفاء على اخماد الحريق، كما اضاف المتحدث في بيان.

واوضحت القناة العاشرة الخاصة انه مصنع للطلاء. وقال التلفزيون ان اربعة من موظفي المصنع خرجوا سالمين من المبنى بعيد اندلاع الحريق لكن احد زملائهم ربما لا يزال في الداخل.

واضاف المتحدث ان صاروخا اخر سقط في حقل من دون التسبب باضرار.

والجمعة قتل فلسطينيان على اثر غارة جوية اسرائيلية على غزة قرب منزل رئيس حكومة حماس السابق اسماعيل هنية في الاراضي الفلسطينية.

واكد الجيش الاسرائيلي ان الرجلين "متورطان في اطلاق صواريخ على اسرائيل خلال الاسبوع"، مضيفا انهما "كانا يعدان لهجمات اخرى ضد اسرائيل ومواطنيها".

ومساء الجمعة سقطت خمسة صواريخ اطلقها فلسطينيون من قطاع غزة في الاراضي الاسرائيلية من دون التسبب بضحايا او اضرار، بحسب متحدثة باسم الجيش.

واضافت المتحدثة ان نظام الدفاع الصاروخي "القبة الحديدية" دمر اثنين من هذه الصواريخ.

وليل الجمعة السبت، شنت الطائرات الحربية الاسرائيلية اربع غارات جوية، اثنتان منها ضد "مواقع ارهابية" واثنتان استهدفتا مباني لانتاج وتخزين الاسلحة.

وارتفعت حدة التوتر بين قطاع غزة واسرائيل على اثر خطف ثلاثة شبان اسرائيليين في جنوب الضفة الغربية المحتلة في 12 حزيران/يونيو حيث شن الجيش عملية واسعة للعثور عليهم.

وقتل خمسة فلسطينيين بيد جنود اسرائيليين خلال هذه العملية واعتقل قرابة 400 في غالبيتهم من اعضاء حركة حماس التي تسيطر قواتها الامنية على قطاع غزة والتي تنسب اليها اسرائيل المسؤولية عن خطف الشبان الاسرائيليين ولو انه لم يصدر اي تبن جدي لعملية الخطف هذه.

وخلال عمليات البحث في الضفة الغربية، قام الجيش الاسرائيلي بتفتيش 2100 مبنى، بحسب متحدثة عسكرية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب