أ ف ب عربي ودولي

انتشار للشرطة التركية في اسطنبول في 12 اذار/مارس 2017

(afp_tickers)

ذكرت وسائل الاعلام التركية الاحد ان مجهولين قتلوا في اسطنبول بالرصاص صاحب شبكة تلفزيون باللغة الفارسية تبث عبر الأقمار الصناعية.

وذكرت صحيفة "حرييت" اليومية ان البريطاني الايراني الاصل سعيد كريميان، الذي يملك مجموعة "جي.اي.ام تي في" وأحد شركائه وهو كويتي، قد قتلا مساء السبت في حي مسلك الراقي.

وكانت وسائل الاعلام المحلية ذكرت في البداية بعد ساعات على الجريمة المزدوجة، ان القتيلين "ايرانيان".

وفي بيان نشرته على حسابها في فيسبوك، اكدت شبكة "جي.اي.ام تي في" وفاة كريميان لكنها لم تحدد ظروف موته. وكتب مسؤولو الشبكة "بأسى كبير نعلن وفاة سعيد كريميان".

من جانبها، اعلنت وكالة الانباء الكويتية الرسمية "كونا"، نقلا عن القنصل العام للكويت في اسطنبول، مقتل كويتي بالرصاص في اسطنبول السبت.

وذكرت وكالة دوغان التركية للانباء ان الرجلين كانا في سيارة فاخرة في حي مسلك، على الضفة الاوروبية للمدينة عندما اعترضتهما سيارة جيب.

وقد خرج المعتدون من سيارتهم واطلقوا النار على الرجلين. ثم لاذا بالفرار، وعثر على سيارتهما متفحمة في حي آخر.

وتتخذ شبكة "جي.اي.ام تي في" من دبي مقرا، وتعرض لجمهور ناطق باللغة الفارسية برامج غربية لا تبث في ايران.

وتتهم طهران شبكات التلفزيون عبر الأقمار الصناعية التي تبث برامج اميركية ومسلسلات تركية، بأنها تحاول اضفاء الطابع الغربي على نمط حياة الايرانيين.

وتقول وسائل اعلام ايرانية محافظة ان كريميان ارتبط في السابق بمجاهدي خلق المعارضة للحكم الايراني وكان الاتحاد الاوروبي يعتبرها "ارهابية" حتى 2008 والولايات المتحدة حتى 2012.

وذكرت وكالة ميزان اون لاين ان كريميان كان مع مجاهدي خلق في معسكر اشرف في شمال بغداد خلال الحرب العراقية-الايرانية (1980-1988).

من جانبها، اوضحت وكالة فارس الايرانية انه امضى ثماني سنوات في اشرف قبل ان يذهب الى سويسرا في 1996.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي