محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشرطة الالمانية تجمع ادلة من موقع تفجير انتحاري قام به طالب لجوء سوري في مدينة انسباخ

(afp_tickers)

افادت اسبوعية در شبيغل الالمانية ان منفذي الاعتداءين اللذين تبناهما تنظيم الدولة الاسلامية اواخر تموز/يوليو في المانيا كانا على اتصال بعناصر من التنظيم المتطرف خصوصا في السعودية للتشاور بشأن تنفيذ مخططيهما.

وفي النسخة التي ستصدر السبت، افادت المجلة من دون ذكر مصادرها ان الرجلين تحادثا عبر مختلف انظمة التواصل مع اشخاص عديدين تشير ارقام معظمهم الى السعودية.

واوضحت ان رياض خان احمدزاي البالغ 17 عاما والمتحدر على الارجح من افغانستان والذي هاجم بفأس في 18 تموز/يوليو ركاب قطار واصاب خمسة بجروح، اقترح عليه عنصر في التنظيم المتشدد ان يدهس حشدا بسيارة، في سيناريو مشابه لاعتداء نيس في 14 تموز/يوليو في جنوب فرنسا.

لكن الشاب قال انه لا يحمل اجازة قيادة مقترحا مهاجمة قطار. وانتهى الحديث بقول المنفذ "نلتقي في الجنة"، علما انه قتل برصاص الشرطة.

اما منفذ هجوم 24 تموز/يوليو (15 جريحا) السوري محمد دليل فكان ايضا على اتصال بعنصر في التنظيم طلب منه تصوير انفجار حقيبة ظهر تعود اليه في مهرجان موسيقي في انسباخ (جنوب) وارسال التسجيل الى التنظيم.

ويرى المحققون، بحسب شبيغل، ان هذا المهاجم الذي قتل بالخطأ على الارجح اثناء تفجير عبوته، لم يكن ينوي تنفيذ هجوم انتحاري. فقد اشارت الاتصالات بينه وبين محاوره الى انه كان ينوي تنفيذ اعتداءات اخرى.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب