محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سكان في احد احياء نيروبي يضرمون النار في متراس في 27 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

اندلعت صدامات الأحد بعد العثور على أربع جثث في شوارع أحد أحياء الصفيح في نيروبي، عشية قرار ستتخذه المحكمة العليا حول الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 26 تشرين الأول/أكتوبر.

وعُثر على الجثث العائدة لثلاثة رجال وامرأة في حي ماثاري العشوائي، احدى المناطق التي شهدت أعمال عنف خلال الانتخابات الرئاسية في الثامن من آب/اغسطس والتي ألغى القضاء نتائجها وتقرر اجراء الانتخابات مجددا في 26 تشرين الاول/اكتوبر.

وقال قائد شرطة نيروبي جابهيث كومي خلال مؤتمر صحافي أن الجثث الأربع مصابة بضربات بواسطة أدوات حادة فيما ظهرت جروح على جثة ناجمة عن سلاح ابيض.

واندلعت الصدامات بعد العثور على الجثث بين الشرطة وسكان قاموا باحراق ثلاث آليات بينها حافلتان لنقل الركاب.

وأضاف كومي أن تعزيزات أرسلت الى المكان لاسيما شاحنات مزودة بخراطيم المياه والعديد من عناصر قوات الامن.

ووسط التوتر في ماثاري، اندلعت مواجهات بين افراد الشرطة ومتظاهرين في منطقة كيبيرا الفقيرة في نيروبي.

وقال زعيم الائتلاف المعارض رايلا اودينغا من ماثاري ان "ما يحدث غير مقبول على الاطلاق، هذا هو العنف الذي ترعاه الدولة لترهيب انصار" المعارضة.

ودعا المجتمع الدولي الى التدخل "قبل أن يزداد الوضع سوءا".

وافاد مسؤول في الشرطة رفض الكشف عن اسمه، أن السكان الغاضبين يعتبرون ان عمليات القتل هذه ترتدي طابعا سياسيا اتنيا ويتهمون مجموعة اجرامية تحمل اسم مونجيكي بارتكابها.

ومونجيكي عصابة اجرامية تنتمي الى قبيلة الرئيس اوهورو كينياتا (الكيكويو)، نشطت في أعمال العنف السياسية الاتنية العامين 2007-2008، وهي معروفة بعمليات الابتزاز والدفاع عن مصالح قبيلتها.

وتطلق تسمية "مونجيكي" بشكل واسع على مجموعات مسلحة من الكيكويو.

وأكد كومي أن "ما حدث لا يمت بصلة الى المواجهات بين الاتنيات" لكن خلفيته اجرامية، من دون مزيد من التفاصيل.

وينتمي سكان ماثاري إلى الكيكويو بالإضافة الى اتنيتي لوو ولوهيا اللتين يُعتبر قائديهما المعارضين الأساسيين في البلاد، لاسيما قائد المعارضة رايلا أودينغا الذي ينتمي الى لوو.

- المحكمة العليا تصدر حكمها -

وتصاعدت حدة التوتر في كينيا منذ الجمعة واندلعت أعمال عنف أدت الى سقوط ثلاثة قتلى بالرصاص بين متظاهرين معارضين، بالتزامن مع عودة اودينغا البالغ 72 عاما من زيارة للولايات المتحدة استمرت عشرة أيام.

وكانت السلطات منعت التجمعات فيما فرقت الشرطة المتظاهرين بعنف مستخدمة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والرصاص الحي، حسب ما أظهرت صور بثها التلفزيون الكيني.

الا ان الشرطة نفت ذلك بشكل قاطع.

وتأتي أعمال العنف في ماثاري عشية اتخاذ المحكمة العليا قرارا منتظرا جدا حول الانتخابات الرئاسية الاخيرة بعد تقديم طعنين يطالبان بالغاء الانتخابات.

وكانت المحكمة العليا أعلنت بطلان فوز الرئيس كينياتا بولاية ثانية في انتخابات 8 آب/اغسطس وأمرت باجراء انتخابات جديدة خلال 60 يوما كما ينص الدستور.

وأعلن فوز الرئيس المنتهية ولايته كينياتا ب98,2 بالمئة من الاصوات في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 26 تشرين الاول/اكتوبر وبلغت نسبة المشاركة فيها 39%، بسبب مقاطعة المعارضة.

وغرقت البلاد في أزمة سياسية مستمرة منذ أكثر من أربعة أشهر تؤثر بشكل أساسي على اقتصادها وهو الاكثر نشاطا في شرق افريقيا.

وأعادت هذه الأزمة الى الاذهان ما حدث خلال العامين 2007-2008 عندما شهدت البلاد أسوأ أعمال عنف سياسية-اتنية (1100 قتيل)، منذ اعلان استقلالها عن بريطانيا عام 1963.

وقتل 52 شخصا على الأقل منذ الانتخابات الرئاسية في الثامن من آب/أغسطس من دون احتساب الجثث الأربع التي عثر عليها الأحد.

وقتل غالبية الضحايا بالرصاص خلال حملة قمع تظاهرات المعارضة في معاقلها في غرب البلاد وأحياء نيروبي الفقيرة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب