محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسلمون يؤدون صلاة الجمعة أمام البيت الأبيض في واشنطن في 8 كانون الأول/ديسمبر 2017 احتجاجا على اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

(afp_tickers)

أدى مئات المسلمين صلاة الجمعة أمام البيت الابيض في واشنطن احتجاجا على اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وبدعوة من منظمات اميركية مسلمة احتشد المصلون في منتزه "لافاييت سكوير" الصغير الواقع قبالة البيت الابيض حيث مدوا سجادات الصلاة.

واعتمر قسم من المتظاهرين الكوفية الفلسطينية بينما لف آخرون أعناقهم بالعلم الفلسطيني في حين رفع بعضهم لافتات تندد بالاستيطان الاسرائيلي في القدس الشرقية المحتلة.

وقال نهاد عوض المدير العام لمجلس العلاقات الاميركية-الاسلامية ان ترامب "لا يمتلك ذرة تراب من ارض القدس او فلسطين، هو يمتلك ابراج ترامب وبإمكانه ان يعطيها للاسرائيليين".

واضاف ان الرئيس الاميركي "يعزز التطرف المسيحي الديني في الولايات المتحدة والانجيليين الذين يعتقدون خطأ ان الله يأمر بالظلم من خلال الاعتراف باحتلال اسرائيل لفلسطين".

من جهته قال احد المتظاهرين ويدعى زيد الحراشة ان اعتراف دونالد ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل "لا يخدم السلام بل سيؤدي الى مزيد من الفوضى، لقد قضى على كل ما يمكن ان يجلب السلام".

وتظاهر عشرات الآلاف الجمعة في عدد من الدول العربية والاسلامية، منددين باعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل، ومعبرين عن تضامنهم مع الفلسطينيين.

واعلن ترامب مساء الاربعاء ان الولايات المتحدة "تعترف رسميا بالقدس عاصمة لاسرائيل" في خطوة اثارت غضب الدول العربية والاسلامية ولقيت رفضا دوليا.

ويشكل وضع القدس احدى اكبر القضايا الشائكة لتسوية النزاع بين الفلسطينيين واسرائيل.

وتعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الابدية والموحدة"، في حين يطالب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب