محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جاريد كوشنير كبير مستشاري الرئيس الاميركي دونالد ترامب في 30 كانون الثاني/يناير 2017

(afp_tickers)

أقر جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي، الاثنين بأنه عقد أربعة لقاءات مع مسؤولين روس خلال حملة الانتخابات الرئاسية العام الماضي، ولكنه نفى التواطؤ مع موسكو لمساعدة دونالد ترامب على الفوز.

وكتب كوشنر في مذكرة من 11 صفحة قرأها في شهادته امام لجنة في مجلس الشيوخ الثلاثاء ونشرتها عدة صحف بينها "واشنطن بوست" "لم أتواطأ ولا أعرف أحدا في الحملة تواطأ مع أي حكومة أجنبية".

وبعد مغادرته الكونغرس، قال كوشنر في تصريح نادر من البيت الابيض "كل ما قمت به كان في محله، في الاطار الطبيعي لحملة" انتخابية.

وكرر "انني لم اتواطأ مع روسيا ولا اعرف احدا داخل فريق الحملة ممن قام بذلك. لم اجر اي اتصال غير ملائم".

واضاف ان "دونالد ترامب قام بالحملة الاكثر ذكاء ولهذا السبب فقد فاز. عدم الاقرار بذلك من شانه تسخيف من صوتوا له".

وتؤرق ولاية ترامب منذ بدايتها شبهات بتواطؤ فريق حملته الانتخابية مع روسيا بعدما أغفل العديد منهم الكشف عن لقائهم بمسؤولين روس.

وساهم الالتباس الذي اشاعه الرئيس الاميركي نفسه بهذا الخصوص في إضعاف دفاع مساعديه.

وقال مدير إعلام البيت الأبيض الجديد انطوني سكاراموتشي الاحد ان الرئيس ما زال غير مقتنع بتدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية، رغم تأكيدات الاستخبارات الأميركية.

كما ركز ترامب بإصرار على النفي المتكرر للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعدما التقيا على هامش قمة مجموعة العشرين في هامبورغ الالمانية في تموز/يوليو.

سرد كوشنر في مذكرته تفاصيل اتصالاته بالسفير الروسي في واشنطن سيرغي كيسلياك ومسؤولين روس آخرين، مؤكدا انها اندرجت ضمن مهامه المعتادة انذاك كمسؤول عن العلاقات مع الحكومات الأجنبية في فريق ترامب الانتخابي.

ويقود المدعي الخاص الذي كان مدير مكتب التحقيقات الفدرالي روبرت مولر منذ ايار/مايو تحقيقا في احتمال تعاون أعضاء من فريق حملة ترامب الانتخابية او افراد عائلته او حتى الرئيس نفسه، مع روسيا لتقويض فرص خصمته الديموقراطية هيلاري كلينتون للفوز في الانتخابات العام الماضي.

كذلك، يجري كل من مجلسي الشيوخ والنواب تحقيقا منفصلا في هذه القضية.

- مفاوضات -

كما يجري نجل ترامب البكر، دونالد ترامب جونيور، ومدير حملته الرئاسية سابقا بول مانافورت مفاوضات مع لجنة العدل في مجلس الشيوخ للادلاء برواية كل منهما للاحداث.

وتدور المفاوضات حول تزويد كل منهما اللجنة بأي وثيقة تتعلق باتصالاتهما مع روسيا وتحديد شروط شهادتهما امام اللجنة التي ستجري في جلسة مغلقة في مرحلة أولى تليها جلسة علنية، على ما أعلن مسؤولا اللجنة الجمهوري تشاك غراسلي والديموقراطية دايان فينستين.

وتعقد هذه اللجنة جلسة استماع بشأن روسيا الاربعاء، لكن مشاركة الرجلين المدعوين لم تتأكد، مع احتفاظ اللجنة بحق إصدار مذكرات جلب قضائية لالزامهما الإدلاء بشهادتيهما.

ونبه السناتور الديموقراطي ريتشارد بلومنتال عضو لجنة العدل الاثنين عبر "ام اس ان بي سي" الى ان "استدعاء قضائيا سيكون ضروريا لاجبار نجل ترامب وبول مانافورت على الشهادة".

من جهته، كتب الرئيس ترامب الاثنين على تويتر انه يجدر باللجان ووزير العدل "المحاصر" التحقيق حول كلينتون.

والثلاثاء، يصوت مجلس النواب على فرض رزمة عقوبات جديدة على موسكو في خطوة اعتبر المتحدث باسم الكرملين انها "سلبية جدا" على العلاقة بين البلدين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب