محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جانب من مدينة سرت في 18 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

شنت الولايات المتحدة الاثنين ضربات جوية ضد مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في مدينة سرت الليبية بطلب من حكومة الوفاق الوطني، وذلك للمرة الاولى منذ انطلاق العملية العسكرية الهادفة الى استعادة المدينة المتوسطية من ايدي الجهاديين.

ومع اولى الضربات الاميركية في سرت، يكون التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة قد فتح جبهة جديدة في الحرب مع تنظيم الدولة الاسلامية الذي يواجه حملة عسكرية دولية في كل من العراق وسوريا.

وقال رئيس حكومة الوفاق فايز السراج في كلمة متلفزة ان حكومته طلبت "دعما مباشرا من الولايات المتحدة الاميركية بتوجيه ضربات جوية محددة لمعاقل تنظيم الدولة داعش في مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) وضواحيها".

واضاف "بالفعل فقد بدات اولى هذه الضربات اليوم على مواقع محددة في مدينة سرت محدثة خسائر فادحة في صفوف العدو والياته ولذا فقد استطاعت قواتنا الميدانية السيطرة على مواقع استراتيجية".

وفي واشنطن، اكدت وزارة الدفاع الاميركية شن الغارات بطلب من حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي والامم المتحدة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك في بيان "بطلب من حكومة الوفاق الوطني الليبية، شن جيش الولايات المتحدة غارات محددة على اهداف لتنظيم الدولة الاسلامية في سرت بليبيا لدعم قوات هذه الحكومة في مسعاها لهزم داعش في معقلها الاساسي في ليبيا".

وشدد على ان هذه الغارات "ستتواصل"، مشيرا الى انها استهدفت اليوم دبابة وعربتين تابعتين للتنظيم المتطرف.

من جهته، اوضح مسؤول في البيت الابيض ان الرئيس الاميركي باراك اوباما "سمح للقوات المسلحة الاميركية بشن ضربات لدعم قوات حكومة الوفاق الوطني بطلب من رئيس الوزراء فايز السراج".

- اطار زمني محدد -

وكانت القوات الحكومية الليبية التي تضم خليطا من الجماعات المسلحة ووحدات صغيرة من الجيش المفكك اطلقت قبل اكثر من شهرين عملية "البنيان المرصوص" بهدف استعادة مدينة من ايدي تنظيم الدولة الاسلامية بعدما خضعت لسيطرته لاكثر من عام.

وبعد التقدم السريع الذي حققته القوات الحكومية في بداية عمليتها العسكرية، عادت العملية وتباطأت بفعل المقاومة التي يبديها عناصر التنظيم المتطرف الذين يعتمدون على القناصة والسيارات المفخخة التي يقودها انتحاريون.

وقتل في العملية العسكرية منذ انطلاقها في 12 ايار/مايو نحو 300 عنصر من القوات الحكومية واصيب اكثر من 1500 بجروح، بحسب مصادر طبية في مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس)، مركز قيادة العملية العسكرية.

والضربات الاميركية الاثنين هي الاولى في سرت منذ بداية العملية العسكرية، كما انها اول ضربات اجنبية ضد مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في المدينة يتم تنفيذها بطلب من الحكومة الليبية.

وقال المسؤول في البيت الابيض ان المساندة العسكرية الاميركية لحكومة الوفاق في حربها مع تنظيم الدولة الاسلامية "ستكون محدودة بالضربات وتبادل المعلومات".

بدوره، شدد السراج في كلمته على ان العملية "في هذه المرحلة تاتي في اطار زمني محدد ولن تتجاوز مدينة سرت وضواحيها"، من دون ان يحدد الاطار الزمني.

ولم يستبعد رئيس حكومة الوفاق ان ترسل الولايات المتحدة الى ليبيا مجموعات عسكرية للقيام بمهمات لوجستية فنية غير قتالية، علما ان واشنطن سبق وان اكدت وجود مجموعات اميركية في ليبيا تعمل على جمع معلومات.

وقال السراج "اؤكد انه لن يكون هناك اي تواجد عسكري قتالي على الارض وسيختصر اي تواجد ان احتاج الامر بالدعم الفني واللوجستي فقط".

- اعلان متزامن واحداثيات -

واوضح مسؤول في غرفة قيادة عملية البنيان المرصوص لوكالة فرانس برس ان الغارات الاميركية جاءت بعد دخول الجانبين الليبي والاميركي في "مفاوضات اسفرت عن اتفاق مكتوب، تضمن تفاصيل فنية وشروطا محددة، ومن بينها ضرورة اعلان الجانبين الليبي والاميركي عن العمليات بشكل متزامن".

كما طلب الجانب الليبي بحسب هذا المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه "ضرورة اخطاره مسبقا بتوقيت الغارات واحداثيات المواقع المستهدفة بما يضمن عدم التعرض لقوات البنيان المرصوص ولا اعاقة تقدمها".

وسبق للولايات المتحدة ان شنت ضربات ضد مجموعات متطرفة في مناطق متفرقة من ليبيا في الاعوام الخمسة الاخيرة، بينها ضربة جوية في شباط/فبراير الماضي استهدفت منزلا في مدينة صبراتة (70 كلم غرب طرابلس) كان يستخدمه تنظيم الدولة الاسلامية كمعسكر، في غارة قتل فيها 49 شخصا.

ورحبت إيطاليا، التي تدعم الهجوم في سرت وتقدم الرعاية الطبية لأفراد القوات الحكومية المصابين بجروح خطيرة، بالضربات الأميركية.

وأكدت وزارة الخارجية الإيطالية أن ذلك "يساهم في إحلال السلام والأمن في ليبيا".

وفي ظل تراجعه في سوريا والعراق حيث يتعرض لحملة جوية من قبل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، وجد تنظيم الدولة الاسلامية في الفوضى الامنية التي تشهدها ليبيا منذ انتفاضة العام 2011 موطئ قدم اتاح له تاسيس قاعدة تدريب وتجنيد في هذا البلد الغني بالنفط.

والى جانب سيطرته على مدينة سرت التي تبعد نحو 300 كلم فقط عن السواحل الاوروبية، يتواجد تنظيم الدولة الاسلامية في مدينة بنغازي (الف كلم شرق طرابلس) حيث يخوض معارك مع قوات موالية للبرلمان المعترف به دوليا يقودها الفريق اول خليفة حفتر.

وتقوم مجموعة عسكرية فرنسية بمساندة القوات التي يقودها حفتر في حربها مع تنظيم الدولة الاسلامية وجماعات اسلامية اخرى عبر مراقبة تحركات هذه التنظيمات، بحسب ما اعلنت باريس.

وقد اثار اعلان السلطات الفرنسية عن تواجد عسكري في شرق ليبيا موجة احتجاجات في العاصمة طرابلس ومدن الغرب الليبي الاخرى الخاضعة لسلطة حكومة الوفاق هذا الشهر.

وفي كلمته، جدد السراج رفض حكومته لاي مساندة عسكرية لا تتم بالتنسيق مع حكومته، في اشارة الى العمليات الفرنسية.

وقال "نكرر من هنا رفضنا التام لتدخل اي دولة كانت ومحاولة انتهاك السيادة الوطنية وان اي دعم مقدم يجب ان يكون بطلب مباشر من حكومة الوفاق الوطني".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب