محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لقطة عن قناة المنارة البيضاء التابعة لجبهة النصرة تظهر المتحدث باسم الجبهة ابو فراس السوري

(afp_tickers)

تلقت جبهة النصرة ضربة موجعة بخسارتها عددا من قيادييها على رأسهم المتحدث باسمها ابو فراس السوري في غارة جوية الاحد تبنتها واشنطن، في وقت تستمر الحملة ضد تنظيم الدولة الاسلامية بهدف استنزافه خلال فترة الهدنة التي تستثني الجهاديين في سوريا.

ومني تنظيم الدولة الاسلامية خلال الاسابيع الاخيرة بخسائر فادحة كان آخرها طرده الاحد من مدينة القريتين، احد آخر معاقله في محافظة حمص (وسط) وسيطرة الجيش السوري عليها.

وقتل المتحدث باسم جبهة النصرة ابو فراس السوري ونجله وعشرون جهاديا اخرين في غارات جوية استهدفت احداها اجتماعا في قرية كفرجالس في ريف ادلب (شمال غرب) الشمالي، وفق ما افاد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن.

واعلن المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك الاثنين ان الجيش الاميركي شن غارة في شمال غرب سوريا الاحد اسفرت عن مقتل العديد من الجهاديين وفي مقدمهم ابو فراس السوري.

واضاف "نعتبر ان المسؤول الكبير في القاعدة ابو فراس السوري كان يحضر هذا الاجتماع ونعمل لتأكيد مقتله".

وتابع كوك ان ابو فراس السوري "عمل مع اسامة بن لادن واعضاء مؤسسين اخرين في القاعدة لتدريب ارهابيين وتنفيذ اعتداءات في العالم".

وبين القتلى، بحسب عبد الرحمن، سبعة قياديين من جبهة النصرة بينهم سعودي واردني ومن تنظيم جند الاقصى الذي يقاتل الى جانب جبهة النصرة في مناطق عدة من سوريا. وبين القتلى عدد من الاوزبك.

وقاتل ابو فراس السوري واسمه الحقيقي رضوان النموس ضد السوفيات في افغانستان حيث التقى اسامة بن لادن، مؤسس تنظيم القاعدة. وعاد الى سوريا مع بدء الازمة في العام 2011، بحسب مؤيدين لجبهة النصرة على موقع تويتر.

ويقول الخبير المتابع لشؤون الجهاديين بيتر فان اوستيين ان "ابو فراس السوري عضو قديم في تنظيم القاعدة وكان مقربا من كل من اسامة بن لادن وعبد الله عزام (ابرز قادة الفكر الجهادي العالمي)".

ويُعد مقتله "ضربة لجبهة النصرة وان كان لن يغير كثيرا على الارض"، وفق فان اوستيين.

ويأتي مقتل ابو فراس السوري بعد ثلاثة ايام من سيطرة جبهة النصرة على بلدة استراتيجية في ريف حلب (شمال) الجنوبي، وبعد مرور اكثر من شهر من اتفاق الهدنة في سوريا الذي يستثنيها مع تنظيم الدولة الاسلامية ومجموعات "ارهابية" اخرى.

وقد يكون الهدف من استهداف قياديي جبهة النصرة، وفق عبد الرحمن، تحذيرها من شن عمليات اضافية.

- نشاط محدود -

ورغم استثنائها من وقف اطلاق النار، حدّت جبهة النصرة طوال فترة الهدنة من نشاطها العسكري في سوريا. ويقول عبد الرحمن "جبهة النصرة بدت كأنها مشاركة بالهدنة".

وتتحالف جبهة النصرة مع فصائل اخرى تشملها الهدنة وتقاتل النظام السوري، كما تتواجد في محافظات عدة الى جانب تلك الفصائل.

وتخوض الجبهة مع فصائل اسلامية ومقاتلة اخرى منذ ثلاثة ايام معارك ضد قوات النظام في ريف حلب الجنوبي حيث سيطرت على بلدة العيس المطلة على طريق حلب دمشق الدولي. وقتل خلال تلك الاشتباكات 12 عنصرا من حزب الله اللبناني، بحسب المرصد.

ويُعد هجوم الجمعة على بلدة العيس، وفق عبد الرحمن، "ابرز عملية تقوم بها جبهة النصرة خلال فترة الهدنة".

ومني تنظيم الدولة الاسلامية بدوره بخسائر فادحة منذ بدء الهدنة، فتم طرده من معقلين بارزين في محافظة حمص هما القريتين الاحد وتدمر في 27 اذار/مارس، كما قتل ثلاثة من قيادييه في غارات جوية خلال الاسبوعين الاخيرين.

والاثنين، قتل العنصر في تنظيم الدولة الاسلامية محمد اللافي، وهو مدير المكتب الاعلامي للتنظيم في محافظة دير الزور، في غارة جوية في المحافظة بحسب المرصد.

وتهدف قوات النظام، بحسب عبد الرحمن، الى طرد التنظيم المتشدد من كامل محافظة حمص والتقدم في منطقة بادية الشام وصولا الى الحدود السورية العراقية.

ولا يسيطر التنظيم راهنا سوى على بعض القرى والبلدات المتناثرة في محافظة حمص اهمها بلدة السخنة التي انسحب اليها اثر خسارة تدمر.

ومنذ السيطرة على تدمر، تتعرض السخنة التي تقع الى شمال الشرق منها لقصف سوري وروسي مكثف، وتدور حاليا اشتباكات في محيطها.

ومن شأن السيطرة على السخنة ان تفتح الطريق امام الجيش السوري للتوجه نحو محافظة دير الزور (شرق) الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية.

وبالاضافة الى الخسائر الميدانية، قتل خلال اذار/مارس في قصف جوي كل من عبد الرحمن القادولي المكنى بحجي امام وكان يعد الرجل الثاني في تنظيم الدولة الاسلامية، وعمر الشيشاني احد اهم قيادييه العسكريين، وابو الهيجاء التونسي الذي كان في طريقه للاشراف على معارك ريف حلب الشمالي الشرقي ضد الاكراد.

ويقول عبد الرحمن "يتم العمل على استنزاف قيادة تنظيم الدولة الاسلامية"، مضيفا "من الواضح ان هناك تنسيقا روسيا اميركيا" على صعيد التصدي له.

وبالاضافة الى الجيش السوري والمقاتلين الاكراد، يخوض تنظيم الدولة الاسلامية معارك مع فصائل اسلامية مدعومة من تركيا. وتمكنت تلك الفصائل منذ منتصف شهر اذار/مارس، وفق المرصد السوري، من السيطرة على منطقة واسعة تشمل 12 كيلومترا من الحدود مع تركيا و14 قرية وبلدة اهمها دوديان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب