Navigation

طائرات حربية اسرائيلية تقصف موقعا لحماس في غزة (الجيش)

فلسطيني امام حفرة احدثها قصف اسرائيلي في غزة، في 18 آذار/مارس 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 25 مارس 2018 - 06:29 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اعلن الجيش الاسرائيلي ومصدر امني فلسطيني الاحد ان طائرات اسرائيلية قصفت موقعا في مجمع عسكري لحركة حماس في قطاع غزة ليل السبت الاحد بعدما شن فلسطينيون هجوما عبر الحدود على جنوب اسرائيل.

وقال الجيش في بيان باللغة الانكليزية ان "طائرات سلاح الجو الاسرائيلي قصفت هدفا ارهابيا في مجمع عسكري لمنظمة حماس الارهابية في رفح بجنوب قطاع غزة".

واكد مصدر امني فلسطيني في غزة ان طائرة حربية اسرائيلية من طراز "اف-16" اطلقت فجر السبت اربعة صواريخ على موقع لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس في غرب رفح، موضحا ان القصف "أسفر عن أضرار كبيرة في الموقع لكن لَم تسجل اَي إصابات".

وذكرت صحيفة هآرتس نقلا عن الجيش ان الغارة على حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة جاءت بعدما قام اربعة فلسطينيين "يحملون زجاجات ممتلئة بمواد قابلة للاشتعال"، باختراق السياج الحدودي مساء السبت بالقرب من القرية التعاونية (كيبوتز) كيسوفيم.

وصرحت ناطقة باسم الجيش الاسرائيلي لوكالة فرانس برس انهم حاولوا احراق آلية ثقيلة تستخدم لاشغال عند الحاجز الحدودي. واضافت ان الآلية احترقت وفر المهاجمون الى غزة.

ولم تسجل اي اصابات.

وقال المصدر الامني الفلسطيني ان هذه الغارة "تاتي ضمن الاعتداءت المتواصلة على قطاع غزة تحت ذرائع لا قيمة لها" لافتا الى ان "الاحتلال استغل تسلل اربعة شبان مدنيين للاسلاك الشائكة (على الحدود) شرق دير البلح (جنوب) ومحاولة احراق حفار لينفذ هذه الغارة العدوانية".

وقال بيان الجيش الاسرائيلي ان هذه "الحادثة التي وقعت امس (السبت) تعد واحدة من اخطر الحوادث التي جرت في منطقة السياج الامني".

وتحمل اسرائيل حماس التي تسيطر على القطاع منذ 2007، مسؤولية كل الهجمات التي تقع انطلاقا من غزة.

وفي تصريح في وقت لاحق الاحد، حذر رئيس الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية من أن اي حوادث مشابهة سيكون لها تأثير أسوأ على حماس.

وقال الجنرال هيرتزل هاليفي "حماس في أسوأ حالاتها فهي تعاني ازمات شديدة تتعلق بالمدنيين واخرى تتعلق بالبنى التحتية".

واضاف "حماس ترتمي في احضان ايران وتستغل المدنيين بإرسالهم الى (السياج الامني الفاصل بين غزة واسرائيل)".

وتابع ان "على حماس ان تفهم ان مثل هذا التصرف لن يؤدي سوى الى جعل وضعها أسوأ".

وكان تم التوصل الى وقف لاطلاق النار بين اسرائيل وحركة حماس في آب/اغسطس 2014 بعد حرب اسرائيلية مدمرة على قطاع غزة استمرت خمسين يوما.

لكن الاتفاق ينتهك باستمرار مع إطلاق صواريخ من قطاع غزة على اسرائيل التي ترد باستهداف مواقع لحماس.

وتحاصر اسرائيل القطاع منذ العام 2006، وشددت حصارها عليه بعد سيطرة حماس. ومنذ عام 2008، شنت اسرائيل ثلاث حروب على قطاع غزة الذي يعيش فيه اكثر من مليوني شخص.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.