محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون (يسار) مع ريتشارد راتكليف زوج البريطانية-الايرانية نازنين زاغري-راتكليف المسجونة في ايران، في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 في لندن.

(afp_tickers)

اتهم التلفزيون الايراني الجمعة الايرانية-البريطانية نازنين زاغري- راتكليف بالتورط في مشاريع "سرية" تستهدف طهران، لحساب الحكومتين البريطانية والاميركية.

زاغري-راتكليف التي حكم عليها بالسجن خمس سنوات في ايلول/سبتمبر 2016 لمشاركتها في تظاهرات ضد النظام في 2009، ستمثل مجددا كما يقول زوجها امام القضاء الإيراني في 10 كانون الاول/ديسمبر، بتهمة "بث دعايات".

والتهم بالمشاركة في "مشاريع سرية" قد سيقت ضد زاغري-راتكليف في شريط فيديو للتلفزيون الرسمي على شبكة الانترنت.

وكان شريط فيديو سابق يتضمن التهمة اياها بث في 23 تشرين الثاني/نوفمبر ضد الايرانية-البريطانية.

ويتهم شريطا الفيديو زاغري-راتكليف بالمشاركة في اطلاق شبكة "بي.بي.سي بالفارسية" قبل 2009، وبالمشاركة في تجنيد صحافيين ايرانيين وتدريبهم للعمل مع المحطة التي تبث باللغة الفارسية من لندن، وتعتبر وسيلة اعلام معادية للحكم في طهران.

وكانت بي.بي.سي نفت اتهامات مماثلة مؤكدة ان الايرانية-البريطانية لم "تتورط ابدا في اطلاق بي.بي.سي بالفارسية" حتى لو انها عملت بين شباط/فبراير 2009 وتشرين الاول/اكتوبر 2010 لحساب بي.بي.سي وورلد سرفيس تراست (اصبحت بي.بي.سي ميديا أكشن) غير المتصلة بدائرة البرامج بالفارسية في الشبكة البريطانية.

وجاء في شريطي الفيديو، انها انضمت لاحقا الى طومسون رويترز وبرنامج "تراينينغ ستايشن" للقيام بأنشطة "ضد الجمهورية الاسلامية".

كما انها متهمة بأنها "كانت تنوي تدريب اشخاص على جمع معلومات تتعلق بإيران بحجة القيام بأنشطة صحافية، مع تمويل مباشر من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية ووكالة الاستخبارات المركزية الاميركية".

وفي تشرين الاول/اكتوبر، اعلن رب عملها، مؤسسة طومسون رويترز، المرتبطة بوكالة الانباء الكندية-البريطانية التي تحمل الاسم نفسه، ان من المرجح تمديد عقوبتها الى 16 عاما بعد اتهامات جديد ساقتها الجمهورية الاسلامية.

وذكرت مديرة مؤسسة طومسون رويترز، مونيك فيلا ان "هذه الاتهامات على صلة بعملها في بي.بي.سي ميديا اكشن ومؤسسة طومسون رويترز. وتؤكد ان عملها الخيري مجرد واجهة لاطاحة النظام الايراني".

وكانت زاغري-راتكليف اعتقلت في مطار طهران في 3 نيسان/ابريل 2016 بعدما زارت عائلتها في ايران مع ابنتها غابرييلا، المولودة في المملكة المتحدة والتي تبلغ الثالثة من عمرها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب