محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ظريف مع نظيرته السويدية مارغوت والستروم في ستوكهولم

(afp_tickers)

رد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الاربعاء بشدة على الانتقادات التي وجهها نظيره السعودي عادل الجبير للسياسة الايرانية في العراق، واكد ان الايرانيين لن يغادروا العراق ما لم تطلب الحكومة العراقية منهم ذلك.

وقال ظريف خلال زيارة قام بها الى ستوكهولم في اطار جولة اوروبية الهدف منها جلب الاستثمارات الى ايران "سنغادر العراق عندما يطلب العراق منا ذلك. وسنساعد العراق على محاربة الارهاب ما دام العراق يريدنا ان نساعده لمحاربة الارهاب".

وكان وزير الخارجية السعودي اتهم الاسبوع الماضي ايران بتأجيج الخلافات المذهبية في العراق.

ومما قاله الجبير الاحد "اذا كانت ايران تريد السكينة والاستقرار للعراق، فعليها ان تكف يدها عن العراق وتنسحب" مضيفا "المشكلة في العراق التي ادت الى الفرقة والانقسام هي السياسات الطائفية التي اتت بسبب سياسات ايران داخل العراق".

وتقول ايران ان لديها "خبراء" عسكريين في العراق وسوريا لمساعدة جيشي البلدين على محاربة المجموعات المسلحة المعارضة.

وحذر ظريف في هذا الاطار من دون ان يسميها "الدول التي تعتبر داعش في الفلوجة وكانها حليف لاسباب سياسية".

وخلص الى القول "انها الحسابات الاسوأ في منطقتنا. وكلما اسرعت العربية السعودية في اعتبار تنظيم الدولة الاسلامية خطرا عليها قبل اي شيء اخر، كلما تمكنا بشكل اسرع من استبعاد هذا الخطر".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب