محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وقفة احتجاجية خارج مسجد فينسبري بارك في لندن، 19 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

اعربت عائلة منفذ الهجوم الذي استهدف ليل الاحد الاثنين مصلين مسلمين قرب مسجد فينسبري بارك في شمال لندن، عن صدمتها الثلاثاء مبدية تعاطفها مع الجرحى.

وقال ايليس اوزبورن (26 عاما) في تصريح لوكالة "برس اسوسييشن" باسم العائلة "نشعر بصدمة بالغة، أمر لا يصدق، لا نستطيع ان نفهم ما حصل".

وهذا الشاب هو ابن شقيق دارن اوزبورن الذي ذكرت وسائل الاعلام البريطانية اسمه على أنه انه منفذ الهجوم وأب لاربعة اطفال.

وأفادت شرطة لندن (اسكتلند يارد) ان المشتبه به البالغ السابعة والاربعين من العمر "موقوف بتهمة الارهاب"، معتبرة انه "تصرف بمفرده"، لكنها لم تؤكد هويته. وأعلن وزير الدولة البريطاني للشؤون الأمنية بن والاس أنه "لم يكن معروفا" من الاجهزة الامنية.

وقام المشتبه به الذي كان يقود شاحنة صغيرة ليل الاثنين الثلاثاء بدهس المصلين الخارجين بمعظمهم من صلاة التراويح في المسجد؟

واضاف ايليس اوزبورن "نشعر بالاسى لعائلات (الضحايا). اننا نتعاطف من كل قلبنا مع الاشخاص الذين اصيبوا بجروح".

ووصفت كريستين اوزبورن، والدة المشتبه به، ابنها بأنه "شخص معقد". وقالت لشبكة اي.تي.في التلفزيونية "لن ادافع عنه، لكنه ابني، وما حصل صدمة رهيبة بالنسبة إلي".

وذكر مصور وكالة فرانس برس، ان الشرطة دهمت مساء الاثنين منزل دارن اوزبورن في حي بنتوين شمال كارديف (ويلز).

وتنظم مساء الثلاثاء وقفة احتجاجية ضد كراهية الاسلام في مسجد فينسبري بارك.

وأقيم الاثنين لقاء تكريمي شارك فيه حوالى مئة شخص وضعوا شموعا وزهورا ورسائل تضامن امام المسجد. وكتبوا على بعض اللافتات "سينتصر الحب" و"متحدون لمكافحة الارهاب".

وقال رئيس بلدية لندن العمالي صادق خلال اللقاء "اريد ان احيي الجالية المسلمة التي كان ردها الليلة الماضية مثالا لنا جميعا"، في إشارة إلى تحرك بعض المارة الذين سيطروا الاثنين على المهاجم ، وإلى تدخل إمام المسجد عندما انهال بعض المارة بالضرب على المعتدي.

واضاف خان انهم اتاحوا "للشرطة القيام بعملها واعتقال منفذ الهجوم حتى تأخذ العدالة مجراها".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب