محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

باسم التيمي والد الشابة الفلسطينية عهد التميمي المسجونة بعد ادانتها بضرب جنود اسرائيليين، في مؤتمر صحافي في رام الله في التاسع من نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

اعلنت عائلة الفتاة الفلسطينية عهد التميمي الاثنين ان الاخيرة تعرضت لمضايقات وتعنيف لفظي من قبل محققيها الاسرائيليين اثناء استجوابها.

وكان حكم على عهد التميمي بالسجن ثمانية اشهر بعد ان ظهرت في شريط فيديو وهي تصفع وتركل جنديين إسرائيليين.

وعرضت العائلة شريط فيديو التحقيق معها في مؤتمر صحافي عقدته في مدينة رام الله.

وكانت عهد التميمي تبلغ انذاك ال16 من العمر، وبدت في الشريط وحدها بدون محام او وصي امام محققين اسرائيليين اثنين يصرخان بوجهها وهي ترفض اعطاء اسمها او الرد على اسئلتهما.

واضافت العائلة انها تلقت الشريط من محامية عهد، حيث يسمح القانون بالحصول على نسخة من تسجيل التحقيق للقصر.

وحكم على الشابة بالسجن ثمانية أشهر بعد التوصل الى اتفاق مع النيابة أقرت بموجبه بالذنب عن بعض التهم المتصلة بشريط فيديو يظهرها وهي تصفع وتركل جنديين إسرائيليين.

وكانت التميمي في ال16 من العمر عندما صفعت الجنديين أمام منزلها في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة في كانون الأول/ديسمبر. وهي الآن في ال17.

وقال والدها باسم التميمي للصحافيين "خضعت لجولات من الاستجواب ومورست عليها اساليب ضغط مختلفة جسدية ونفسية في الاعتقال لا تتلاءم مع الاعراف الدولية والقانونية، وتم عزلها ونقلها الى مراكز اعتقال مختلفة، كما وتعددت اساليب المحققين".

واضاف والدها "لقد حرمت من النوم لفترات طويلة، وفي الجولة الاخيرة جرى التحقيق معها بعد ان امضت اكثر من 34 ساعة من دون نوم".

واعتقلت عهد بعد انتشار شريط فيديو يظهر عهد وابنة عمها نور تقتربان من الجنديين وتطلبان منهما المغادرة من باحة منزلها، قبل ان تبدآ بصفعهما وركلهما ودفعهما.

وقال ناشطون في حملة من اجل اطلاق سراح عهد التميمي "انهم اختاروا نشر شريط التحقيق لاظهار كيفية الاستجواب غير القانوني للاطفال في السجون الاسرائيلية".

وقال والدها "لنكرر رسالة عهد وهي +نحن مقاتلون من اجل الحرية+".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب