محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة عامة لمدينة القدس التقطت في الاول من كانون الاول/ديسمبر 2017 من جبل الزيتون

(afp_tickers)

حذر العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني الأربعاء خلال اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون من "تبعات خطيرة" لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب المحتمل نقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس والاعتراف بها عاصمة لاسرائيل.

وقال الملك ان "القرار سيكون له تبعات خطيرة على أمن واستقرار المنطقة، وسيقوض جهود استئناف العملية السلمية"، على ما افاد بيان صادر عن الديوان الملكي.

واكد ان " موضوع القدس يجب تسويته ضمن إطار حل شامل يحقق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، وتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل".

وحض الملك ماكرون على "دعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس والسلطة الوطنية الفلسطينية لتمكينهم من إقامة دولة فلسطينية مستقلة استنادا إلى حل الدولتين".

واتفق الرئيسان خلال الاتصال على عقد لقاء قريب بينهما "لمواصلة التنسيق حيال مختلف القضايا والتطورات الراهنة".

وخلال سلسلة اتصالات هاتفية اجراها الرئيس الأميركي الثلاثاء، ابلغ ترامب عددا من القادة العرب بينهم العاهل الاردني بنيته نقل سفارة واشنطن في اسرائيل الى القدس.

وكانت القدس الشرقية تتبع الاردن إداريا قبل أن تحتلها اسرائيل عام 1967.

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الاردن في 1994، باشراف المملكة الأردنية على المقدسات الاسلامية في المدينة.

ويشكل وضع القدس احدى اكبر القضايا الشائكة لتسوية النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين.

وتعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الابدية والموحدة"، في حين يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب