محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

(afp_tickers)

اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس اسرائيل ب"التطهير العرقي" بعد ايام من توجيه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو نفس التهمة للفلسطينيين.

وفي رسالة بمناسبة عيد الاضحى في وقت متاخر من الاحد، قال عباس ان اسرائيل "لا تريد التقدم قيد أنملة على طريق السلام، وتواصل الاستيطان وانتهاك المقدسات والتطهير العرقي والقتل المتعمد".

وفي تسجيل فيديو نشر الجمعة، رفض نتانياهو ان تكون المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة "عائقا امام السلام"، متهما الفلسطينيين ب"التطهير العرقي" لان "القيادة الفلسطينية تطالب في الحقيقة بدولة بشرط مسبق واحد وهو عدم وجود يهود فيها".

ويتهم الفلسطينيون اسرائيل بالتطهير العرقي خلال حرب 1948 التي سبقت قيام دولة اسرائيل، وهو ما تنفيه الدولة العبرية.

وجدد عباس التاكيد في كلمته على استعداده لقاء نتانياهو في روسيا بوساطة الرئيس فلاديمير بوتين. واعرب نتانياهو عن استعداده للقاء عباس في اي مكان وزمان لكن دون شروط مسبقة.

ولم يكشف عباس ما اذا كانت لديه اي شروط مسبقة، لكن الفلسطينيين طالبوا في السابق بتجميد بناء المستوطنات وتحديد موعد نهائي لانهاء احتلال الضفة الغربية والافراج عن الاسرى.

وقال عباس في كلمته الاحد "في الايام الاخيرة وافقنا على عقد لقاء مع رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، بناء على دعوة روسية كريمة من الرئيس فلاديمير بوتين".

وتحدث نتانياهو عن اجتماع مع الفلسطينيين اثناء لقائه رئيس وزراء لوكسمبورغ خافير بيتل في القدس الاثنين.

وقال ان "رئيس الوزراء بيتيل دعاني الى لوكسمبورغ لكنه قال كذلك ان الفلسطينيين ربما ياتون الى هناك".

واضاف "حسنا، قد تكون موسكو او لوكسمبورغ. سنرى اي منهما. نحن دائما مستعدون لاجراء مفاوضات مباشرة دون شروط مسبقة".

وجهود السلام متوقفة منذ انهيار المبادرة التي قادتها الولايات المتحدة في نيسان/ابريل 2014. الا ان نتانياهو وعباس اعربا عن استعدادهما للاجتماع لاعادة احياء جهود السلام.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب