محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لقاء عباس وهولاند في باريس 16 ابريل 2016

(afp_tickers)

غادر الرئيس الفلسطيني محمود عباس صباح الاحد باريس متوجها الى موسكو بعد زيارة استغرقت ثلاثة ايام بحث خلالها الافكار الفرنسية الداعية لعقد مؤتمر دولي لحل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي.

والتقى عباس خلال زيارته نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء مانويل فالس ووزير الخارجية جان مارك ايرولت وبحث معهم المبادرة الفرنسية.

وقال مستشار عباس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي لوكالة فرانس برس قبل التوجه الى موسكو ان "الرئيس عباس تلقى ضمانات حول اطلاق المبادرة الفرنسية".

وبحسب الخالدي فان "فرنسا ستعقد في اواخر ايار/مايو او اوائل حزيران/يونيو المقبل مؤتمرا وزاريا في باريس سيجمع الاعضاء الدائمين في مجلس الامن الدولي بالاضافة الى عدد من الدول العربية والاوروبية وغيرها من الدول"، وذلك تمهيدا لعقد المؤتمر الدولي الذي تسعى اليه باريس.

واكد الخالدي ان عباس سيبحث في موسكو مشروع عقد المؤتمر مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وبدأ عباس الاسبوع الماضي جولة لاسبوعين تشمل اسطنبول وباريس وموسكو وبرلين ونيويورك.

وترمي المبادرة الفرنسية الى تحريك عملية السلام للوصول الى اقامة دولتين. ولتحقيق ذلك، سيتم انشاء مجموعة دعم تضم اعضاء مجلس الامن الدائمين وعددا من الدول الاوروبية والعربية ومنظمات دولية.

وتقترح فرنسا تحركا على مرحلتين. تنطلق المرحلة الاولى بلقاء دولي على مستوى وزاري من دون الاسرائيليين والفلسطينيين، ليعقد في المرحلة الثانية مؤتمر دولي الصيف المقبل بحضور طرفي النزاع.

وكان عباس اكد الاسبوع الماضي في مقابلة مع وكالة فرانس برس رغبته في تفعيل المبادرة الفرنسية لجهة عقد مؤتمر دولي لحل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي.

وتأتي جولة عباس في وقت لا تزال الافاق مسدودة امام تقدم عملية السلام.

وانهارت محادثات السلام التي تدعمها الولايات المتحدة بين الفلسطينيين واسرائيل في نيسان/ابريل 2014 بعد تسعة أشهر من انطلاقها وتبادل الطرفان الاتهامات بافشالها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب