محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وسلفه عبدالله غول اسسا معا حزب العدالة والتنمية الحاكم

(afp_tickers)

أعلن الرئيس التركي السابق عبد الله غول رفيق الدرب السابق للرئيس رجب طيب اردوغان السبت أنه لن يترشح للانتخابات الرئاسية المبكرة في حزيران/يونيو لعدم تمكنه من حمل المعارضة على الالتفاف حوله.

وقال غول خلال مؤتمر صحافي في اسطنبول "لم يعد من الوارد الدخول في آلية من أجل ترشحي" مبررا هذا القرار بعدم وجود "توافق واسع النطاق" عليه.

وأكد أنه لو تم مثل هذا التوافق لكان "تحمل مسؤولياته".

وجرت مناقشات مكثفة الأسبوع الماضي بين عدة أحزاب معارضة حول طرح ترشيح الرئيس الحادي عشر لتركيا (2007-2014) لكن البعض رفض هذا الاحتمال رفضا باتا ولا سيما بسبب العلاقة الوثيقة التي كانت تربطه في الماضي بإردوغان.

وكان من شأن ترشيح غول أن يثير معركة أشقاء مع إردوغان.

وساهم غول مع إردوغان في تأسيس حزب العدالة والتنمية عام 2001 وكان وزير خارجية في عهد رئاسة إردوغان بين 2003 و2007 قبل أن يصبح رئيسا حتى 2014.

وبدأت الخلافات تظهر بينهما خلال رئاسة غول، غير أنه حرص على الدوام على عدم انتقاد إردوغان بشكل مباشر.

ومن دون أن يذكره بالإسم، ندد غول السبت بـ"أجواء الاستقطاب" السائدة في تركيا وشدد على أهمية "الفصل بين السلطات والحقوق والحريات".

وبالرغم من عدم ترشحه، يبدو أن غول أثار استياء رفاقه السابقين وقال رئيس الوزراء بن علي يلديريم الجمعة "كنت أفضل أن يقول غول منذ البداية +إنني في خدمة حزبي+".

وأعلن اردوغان ان الانتخابات التشريعية والرئاسية التي كانت مقررة في تشرين الثاني/نوفمبر 2019، ستجري في 24 حزيران/يونيو المقبل.

وتدخل الإصلاحات الدستورية التي أقرت في استفتاء عام في نيسان/أبريل 2017 والتي تقضي بتعزيز صلاحيات الرئاسية، حيز التنفيذ اعتبارا من هذه الانتخابات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب