محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يطلب اصحاب القوارب من اللاجئين قرابة مئة دولار لرحلة مدتها بين 10 إلى 30 دقيقة كلفتها في الأحوال العادية أقل من 50 سنتا

(afp_tickers)

ارتفعت اعداد الروهينغا الذين عبروا إلى بنغلادش هربا من العنف في بورما عشرة آلاف خلال الساعات الـ24 الماضية، حسبما أعلنت الأمم المتحدة الخميس، في حين اتخذت السلطات البنغلادشية اجراءات قضائية بحق مواطنين دينوا باستغلال اللاجئين بطلب نحو مئة دولار مقابل نقلهم بقوارب عبر الحدود في رحلة تكلف عادة 50 سنتا.

ووسط انعدام الانفراج في الأزمة التي استدعت إدانات دولية، قال المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، جوزيف تريبورا، لوكالة فرانس برس إن عدد الروهينغا الذي عبروا إلى بنغلادش منذ 25 آب/اغسطس بلغ 389 ألفا بحلول الخميس.

وتتوالى المناشدات لمستشارة الدولة البورمية أونغ سان سو تشي لاتخاذ موقف للدفاع عن الأقلية فيما دقت وكالات أممية ناقوس الخطر بشأن الأوضاع التي يعيشها الروهينغا الذين فروا اثر حملة للجيش في ولاية راخين في غرب بورما التي يهيمن عليها البوذيون.

وسار العديد من أفراد الأقلية عبر التلال والأدغال لأيام قبل الوصول إلى الحدود مع بنغلادش حيث واجهوا استغلالا من نوع آخر بفرض أسعار مبالغ فيها لكرسي على متن قارب يقطع نهر ناف الفاصل بين البلدين.

وقال مسؤولون الخميس إن قضاة بنغلادشيون يديرون محاكم متنقلة في بلدة كوكس بازار الحدودية والمناطق المجاورة باشروا إصدار أحكام قضائية يبلغ أقصاها ستة اشهر سجنا بحق اصحاب قوارب وقرويين.

وقال المسؤول الحكومي في بلدة تكناف، زاهد حسين صديق، لفرانس برس "تمكنا حتى الآن من ادانة نحو 150 شخصا".

وأضاف "صدرت أحكام بالسجن مدة ستة أشهر بحق العديد من هؤلاء مباشرة بعد إدانتهم" دون أن يحدد عدد الذين تم حبسهم.

وأفاد مراسل فرانس برس المرابط قرب النهر أن مشغلي القوارب يطلبون من اللاجئين قرابة مئة دولار لرحلة مدتها بين 10 إلى 30 دقيقة تبلغ كلفتها في الأحوال العادية أقل من 50 سنتا.

وقالت مؤمنة بيغوم، أم لخمسة أطفال من الروهينغا تبلغ من العمر 35 عاما، لفرانس برس "استولى مالك القارب على آخر فلس لدينا من أجل العبارة. نريد الذهاب إلى المخيم الآن ولكن لم يبق بحوزتنا أموال".

وجلست المراة مع أطفالها قرب طريق سريع يمر بجانب الشاطئ في تكناف، وباتوا غير قادرين على الوصول إلى مخيمات اللاجئين الواقعة على بعد عشرة كيلومترات من الحدود.

أما نادرة بانو (19 عاما) التي تزوجت العام الماضي وباتت الآن أرملة فأكدت "هدد ملاك القوارب برمينا في البحر إذا رفضنا تسليمهم مقتنياتنا الثمينة".

وقالت "تخليت من أجل الهرب عن آخر تذكار من زوجي -- قلادة من الذهب أهداني إياها يوم زفافنا".

واشارت تقارير إعلامية عن احتجاز "ملاك القوارب والوكلاء الروهينغا لساعات في القرى الساحلية بانتظار الحصول على مبالغ كبيرة مقابل الرحلة".

ويتهم الروهينغا الذين يعيشون في مخيمات للاجئين في بنغلادش بالمشاركة في استغلال الوافدين.

وادى تدفق الروهينغا الى ارهاق بنغلادش التي تعمل جاهدة لمساعدة اللاجئين الجائعين والمنهكين الذين يشكل الأطفال 60 بالمئة منهم.

- كسر الصمت -

وأثارت الأزمة التي بدأت مع عملية للجيش البورمي حملة قمع في 25 آب/اغسطس مخاوف دولية حيث كسر مجلس الأمن الدولي الاربعاء أخيرا صمته الذي استمر لأسابيع داعيا إلى انهاء العنف.

واعتبر الامين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن الحملة العسكرية التي تشنها السلطات البورمية ردا على اعتداءات نفذها مسلحون من الروهينغا ترقى إلى تطهير عرقي.

وأعربت الدول الـ15 في المجلس عن قلقها ازاء العمليات الأمنية في راخين ودعت إلى اتخاذ "خطوات فورية" لوقف العنف في بورما.

وكانت هذه المرة الأولى التي يتفق فيها المجلس على موقف موحد حيال الأزمة.

ويعاني أفراد الروهينغا البالغ تعدادهم 1,1 مليون شخص منذ سنوات من التمييز في بورما، حيث حرموا من الجنسية رغم اقامتهم منذ اجيال في البلاد.

وكان المتحدث باسم سو تشي أكد أن الزعيمة البورمية لن تحضر اجتماع قادة العالم السنوي في الأمم المتحدة الأسبوع المقبل، من المتوقع ان يسلط الأضواء على معاناة الروهينغا.

ولكنه أشار إلى أن مستشارة الدولة الحائزة على جائزة نوبل للسلام لنضالها الطويل في مجال حقوق الإنسان وتواجه انتقادات حادة لتقاعسها في حل الأزمة، ستلقي خطابا الأسبوع المقبل عن السلام والمصالحة في بورما.

ولا تملك سو تشي، الحاكمة المدنية الأولى لبورما منذ عقود، أي سلطة على مؤسسة الجيش التي أدارت البلاد لخمسين عاما.

ولا يحظى الروهينغا بكثير من التعاطف في أوساط لغالبية البوذية في بورما، الذين يلقبونهم ب"البنغاليين" في إشارة إلى أنهم مهاجرين غير شرعيين.

وروى الروهينغا الواصلون إلى بنغلادش قصصا مروعة عن جنود يطلقون النار على المدنيين ويجرفون قرى بأكملها في راخين بمساعدة عصابات من البوذيين، في اتهامات ينفيها الجيش.

وفي رسالة موجّهة إلى مجلس الأمن الدولي، دعا 12 من الحائزين على نوبل للسلام الأمم المتحدة إلى "التدخل فورا وباستخدام جميع الوسائل المتاحة" لإنهاء "الجرائم ضد الإنسانية" في راخين.

من جهتهم، نفى مسلحو الروهينغا الذين أثارت هجماتهم الحملة الشهر الماضي أن تكون لديهم أي ارتباطات بالمجموعات الإرهابية العالمية، بعد أيام على دعوة وجهها تنظيم القاعدة الى المسلمين لنصرتهم.

وتصر حركة "جيش انقاذ روهينغا أراكان" أنها تحاول الدفاع عن الأقلية من حملة الاضطهاد التي عانت منها طويلا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب