محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تشييع ضحايا اعتداء طالبان على مبنى حكومي في كابول

(afp_tickers)

ادى النزاع في افغانستان الى مقتل حوالى 15 الف شخص العام الماضي، اي ضعف حصيلة 2014، ما يعكس اكبر ارتفاع في عدد ضحايا نزاع مسلح في العالم خلال العام 2015، بحسب تقرير للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية.

وقال جون شيبمان مدير المعهد لدى عرضه التقرير حول النزاعات المسلحة في العالم الخميس في لندن ان "النزاع في افغانستان سجل اكبر زيادة في عدد الضحايا الذي وصل الى 15 الفا" بالمقارنة مع 7500 قتيل عام 2014.

وقال شيبمان "قبل سنتين كان هذا العدد 3500، ما يشير الى تدهور الوضع الامني منذ ان باشرت القوة الدولة التابعة للحلف الاطلسي في هذا البلد انسحابها بشكل فعلي".

من جهته قال ينس فاردينير المحلل في المعهد ان "هذه الزيادة المقلقة في عدد القتلى في افغانستان مردها في جزئها الاكبر الى انسحاب القوات الغربية" وقد تلاه "هجوم شديد لطالبان في جميع انحاء البلاد تقريبا وطوال السنة تقريبا"، مشيرا الى انه غير متفائل كثيرا بشأن تطور الوضع هذه السنة.

وانهت قوات ايساف الاطلسية مهمتها القتالية في افغانستان في كانون الاول/ديسمبر 2014 ولم تبق في هذا البلد سوى 12500 جندي اجنبي غالبيتهم من الاميركيين، مهمتهم تدريب القوات الافغانية التي باتت وحيدة في خط المواجهة مع متمردي طالبان.

اما بالنسبة لحصيلة النزاعات في العالم اجمع، فقد اسفرت عن مقتل 167 الف شخص عام 2015، ثلثهم في سوريا (55 الفا مقابل 70 الفا عام 2014)، بحسب ارقام المعهد. وتمثل ست مناطق نزاعات هي سوريا والعراق والمكسيك واميركا الوسطى وافغانستان ونيجيريا معا 80% من عدد الضحايا الاجمالي.

اما عدد اللاجئين والنازحين داخل بلادهم، فارتفع من 33 مليونا عام 2013 الى 43 مليونا عام 2014، ليصل الى 46 مليونا في منتصف 2015، بحسب المعهد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب