محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجال امن افغان في موقع انفجار وقع في 02 آذار/مارس 2018 في كابول

(afp_tickers)

أفاد تقرير رسمي أميركي صدر الثلاثاء عن تزايد مساحة الأراضي التي تسيطر عليها حركة طالبان مقابل تراجع فوي في عديد الجيش الافغاني منذ عام.

ورسم آخر تقرير فصلي لمكتب "المحقق العام لإعادة الإعمار في افغانستان" (سيغار) صورة قاتمة عن الوضع الأمني في هذا البلد الذي يواجه نزاعا مستمرا منذ نحو 17 عاما، في حين تؤكد قوات الحلف الأطلسي المنتشرة فيه بقيادة أميركية على تحقيق تقدم.

وصدر تقرير الهيئة العامة المكلفة مراقبة العمل الأميركي في هذا البلد غداة يوم دموي شهد اعتداءات أوقعت عشرات القتلى بينهم 11 طفلا وتسعة صحافيين بينهم كبير صحافيي وكالة فرانس برس في كابول شاه مراي.

وبحسب التقرير، فإن عديد القوات المسلحة الأفغانية تراجع بنسبة 10% خلال عام، إلى 296409 عنصرا في صفوف الجيش والشرطة في 31 كانون الثاني/يناير.

وضاعفت حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية الاعتداءات ضد الجيش والشرطة في الأشهر الماضية، ما انعكس على معنويات القوات بعدما أضعفها الفساد وفرار عناصر منها.

وتوقفت الهيئة عن إدراج عدد القتلى في صفوف الجيش الأفغاني في تقاريرها، بطلب من حكومة كابول.

وبات طالبان وغيرهم من المتمردين الأفغان يسيطرون على 14,5% من محافظات هذا البلد الـ407، وهي مساحة لم تسجل منذ أن باشرت الهيئة وضع تقاريرها عام 2015.

في المقابل، لم تعد الحكومة الأفغانية تسيطر سوى على 56,3% من المحافظات بزيادة محافظة عن العام الماضي، فيما يتم التنازع على باقي المحافظات.

ونظرا إلى تباين الكثافة السكانية بين المحافظات، فإن نسبة الشعب الأفغاني التابعة لسيطرة الحكومة تراجعت.

وجاء في التقرير أن "التوجه العام هو أن المتمردين يزيدون سيطرتهم على السكان (من 9% في آب/أغسطس 2016 إلى 12% في كانون الثاني/يناير 2018).

كما أشارت الوثيقة إلى ارتفاع عدد الضحايا المدنيين الأفغان منذ أن ضاعف الطيران الأفغاني عملياته مقابل خفض الحلف الأطلسي عدد غاراته الجوية.

وتتباين المعطيات الواردة في التقرير مع خطاب البنتاغون الذي يؤكد أن مقاتلي طالبان باتوا في موقع دفاعي وأن قسما منهم بات على استعداد للدخول في مفاوضات سلام.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب