محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي عراقي يحرس كنيسة السيدة العذراء للكلدان في بغداد في 25 كانون الاول/ديسمبر 2011

(afp_tickers)

رفع مهاجرون عراقيون غالبيتهم من أقليات دينية دعوى الخميس ضد الحكومة الاميركية لتفادي ترحيلهم الى بلادهم حيث يخشون التعرض للاضطهاد.

وكانت شرطة الهجرة أوقفت أكثر من مئة شخص غالبيتهم من الكلدان المسيحيين أو أشخاص اعتنقوا المسيحية وايضا مسلمين شيعة في منطقة ديترويت (ميشيغن، شمال) في نهاية الاسبوع الماضي، بحسب ما أفاد محاموهم.

وغالبية هؤلاء الاشخاص أتوا الى الولايات المتحدة بصفة مهاجرين ويقيمون هناك منذ عقود.

وأكدت شرطة الهجرة ان الموقوفين تمت ادانتهم من قبل القضاء مما يشكل مبررا للترحيل من الاراضي الاميركية.

وعلقت كاري موس المسؤولة لدى منظمة الدفاع عن الحقوق المدنية "اي سي ال يو" في ميشيغن حيث رفعت هذه المنظمة الدعوى بالنيابة عن الموقوفين العراقيين ان "ترحيل أشخاص الى بلد يواجهون فيه خطر الاضطهاد ليس فقط غير اخلاقي بل مخالف بشدة للقوانين الاميركية والمعاهدات الدولية".

وصرح نيثان كالاشو وهو كلداني مسيحي يدير مدرسة بالقرب من ديترويت لوكالة فرانس برس "هناك أسر مصدومة بالكامل خصوصا اطفال تم توقيف احد والديهم".

وتشكل الادانة الجنائية مبررا للترحيل من الاراضي الاميركية لكن وحتى توقيع اتفاق في اذار/مارس بين البلدين، كانت سياسة العراق تقوم على عدم استقبال رعاياها الذين يتم ترحيلهم من الولايات المتحدة.

وتؤكد منظمة الدفاع عن الحقوق المدنية في الدعوى ان العديد من الموقوفين ادينوا بمخالفات بسيطة ولم يكرروها.

وطلبت المنظمة الاستماع الى افادتها امام محكمة فدرالية في ديترويت الجمعة من أجل الحصول على إذن مؤقت ببقاء المدعين في البلاد وتفادي ترحيلهم بشكل سريع.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب