محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عراك بين النواب في البرلمان في انقرة في 4 آب/اغسطس 2014

(afp_tickers)

نشب عراك بالايدي الاثنين في البرلمان التركي بين نواب الغالبية والمعارضة على خلفية تشكيل لجنة لبحث خطر الجهاديين المتطرفين في العراق.

ودار عراك عنيف بالايدي بين النواب في البرلمان قبل ايام من استحقاق انتخاب رئيس جديد.

وطالب نواب حزب الحركة القومية المعارض بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية حول تجاوزات "الدولة الاسلامية" التي خطفت عشرات الاتراك في مدينة الموصل شمال العراق بحسب ما ذكر تلفزيون ان تي في الخاص.

وخلال التصويت على هذا الاقتراح اتهم النائب علي اوزونرماك خصومه في حزب العدالة والتنمية الحاكم بالتصويت عن زملائهم الغائبين ووصفهم ب"غير النزيهين".

ورد النائب عن حزب العدالة مصطفى شاهين على اوزونرماك وسرعان ما تحولت المشادة الكلامية الى عراك بالايدي.

واظهرت مشاهد التقطت في البرلمان شاهين وهو ينزف من انفه فيما كان اوزونرماك يعاني من جروح في الرأس.

لكن الامور تدهورت اكثر بعد ان نشب عراك اخر بين النائب عن حزب الحركة القومية سينان اوغان ونواب من حزب العدالة.

وبعد ان سقط ارضا تلقى اوغان لكمات في الوجه ما ادى الى رفع الجلسة البرلمانية.

وواصل النائب حملته على تويتر واصفا خصومه في حزب العدالة والتنمية ب"الكلاب".

وقال "لا يمكنهم ان يكونوا خمسة في مواجهة شخص واحد. هاجمني 60 شخصا في آن واحد لكن جاءهم الرد. بعون الله سندافع عن حقوق الشعب التركي في البرلمان. لا يهم عدد الكلاب في حزب العدالة والتنمية الذين سنواجههم".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب