أ ف ب عربي ودولي

تظاهرة دعما لجامعة اوروبا الوسطى في بودابست في 9 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

تظاهر عشرات الآلاف من المجريين الاحد في بودابست دعما لجامعة اوروبا الوسطى التي يمولها الملياردير الاميركي المجري الاصل جورج سوروس، مطالبين الرئيس بالامتناع عن توقيع قانون قد يؤدي الى اغلاق هذه المؤسسة التعليمية التي تستهدفها حكومة فكتور اوربان.

ويفترض ان يوقع الرئيس المجري يانوش آدر بحلول مساء الاثنين القانون المثير للجدل الذي اقر الثلاثاء الماضي وينص على حرمان المؤسسات التعليمية الاجنبية التي لا تملك جامعات في دولها الاصلية، من التراخيص.

وتستهدف هذه المادة خصوصا جامعة اوروبا الوسطى التي فتحها في 1991 بعيد سقوط النظام الشيوعي جورج سوروس العدو اللدود لرئيس الوزراء السيادي فكتور اوربان، من اجل الترويج "للحكم الرشيد والتنمية المستدامة والتحول الاجتماعي".

ويمكن ان يوقع الرئيس القانون او يحيله على المجلس الدستوري اذا رأى ان ذلك ضروري.

وشارك في التظاهرة طلاب الجامعة واساتذتها ومحتجون من كل الاعمار. وقدر مصور من وكالة فرانس برس عدد المحتجين بستين الفا بينما اكد المنظمون ان عددهم وصل الى ثمانين الف شخص.

واكدت وسائل الاعلام المجرية المستقلة انها اكبر تظاهرة تنظم منذ تلك التي جرت ضد زيادة الرسوم على الانترنت في تشرين الاول/اكتوبر 2014 وضمت بين ثلاثين واربعين الف شخص. وتراجعت الحكومة عن قرارها حينذاك.

وبعدما اطلق اوربان شعار "لنوقف الاتحاد الاوروبي"، رفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لنوقف موسكو" و"لنوقف اوربان".

وقال غابور كيش وهو طباخ في الرابعة والخمسين من العمر لوكالة فرانس برس "ليس لدي اولاد لكن السرعة التي مررت فيها الحكومة هذا القانون جعلتني اشعر بالخوف. يمكنهم ان يفعلوا اي شىء لمن يريدون!".

واتهم رئيس الحكومة المعجب بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمعادي مثله لسوروس، الجامعة "بالاحتيال" على القانون المجري.

ورفضت الجامعة التي تدرس باللغة الانكليزية وتضم 1800 طالب من مئة بلد وتعد واحدة من افضل خمسين جامعة في العالم في العلوم السياسية حسب تصنيف "كيو اس وورلد يونيفرسيتي رانكينغز"، هذه الاتهامات.

وادت التهديدات التي تواجهها الجامعة الى حركة تعبئة واسعة. ووقع اكثر من 900 جامعي في العالم بينهم 18 من حائزي جوائز نوبل عريضة تطالب بسحب هذا القانون.

كما عبرت وزارة الخارجية الاميركية والمفوضية الاوروبية ومسؤولون اوروبيون وخصوصا فرنسيون عن قلقهم منذ صدور هذا النص.

واكد اوربان انه "مستعد للتفاوض مع الولايات المتحدة" بشأن مستقبل الجامعة التي امهلت حتى كانون الثاني/يناير 2018 للامتثال للقانون الجديد.

وجورج سوروس المولود في المجر واحد من الد اعداء فكتور اوربان وكذلك العديد من قادة اوروبا الوسطى والبلقان الذين يأخذون عليه تدخله في بلدانهم عبر منظمات يمولها.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي