محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اندونيسيون يتظاهرون ضد قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل

(afp_tickers)

تظاهر عشرات آلاف الاندونيسيين الاحد ضد قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، في احدث فصول التضامن مع الفلسطينيين في اكبر الدول ذات الغالبية الاسلامية لجهة التعداد السكاني.

ونظمت التظاهرة بدعوة من مجلس العلماء الاندونيسي وهو ارفع سلطة اسلامية في البلاد وبدعم من الحكومة ومنظمات اسلامية اخرى.

وقالت الشرطة ان ثمانين الف متظاهر تجمعوا عند البرج الشهير في جاكرتا ملوحين بالاعلام الفلسطينية. وقد رفعوا لافتات كتب عليها "الحرية لفلسطين".

وقال هيرماواتي الذي اتى من مدينة بوغور المجاورة للمشاركة في التظاهرة "انا كمسلم اتضامن مع اخواني واخواتي المسلمين في فلسطين (...) المسجد الاقصى هناك".

وناشد المتظاهرون، الذين ارتدوا الابيض يغالبيتهم، الولايات المتحدة العودة عن قرارها.

وشارك وزير الشؤون الدينية الاندونيسي وحاكم جاكرتا في التظاهرة التي نظمت على بعد امتار من السفارة الاميركية التي ضرب طوق امني لحمايتها وتم تسييجها بالشريط الشائك.

وقال وزير الشؤون الدينية لقمان حكيم سيف الدين "أليست وظيفة الحكومة العمل وفق تطلعات غالبية الاندونيسيين؟ بذلت الحكومة قصارى جهدها لكي تنال فلسطين حقوقها واستقلالها".

وكان الرئيس الاندونيسي جوكو ويدودو اعلن الاسبوع الماضي انه "يدين" قرار ترامب بشأن القدس، وامر باستدعاء السفير الاميركي في جاكرتا على خلفية القرار الاميركي الاخير. وقد شارك الاربعاء الماضي في قمة طارئة لمنظمة التعاون الاسلامي في اسطنبول.

وينظر مجلس الامن الدولي في مشروع قرار يؤكد ان اي تغيير في وضع القدس ليس له اي مفعول قانوني ويجب ابطاله.

ويشكل وضع القدس، المدينة المقدسة بالنسبة للمسلمين والمسيحيين واليهود، احدى اكبر القضايا الشائكة لتسوية النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي.

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، واعلنتها عاصمتها الابدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة. ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب