محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في برلين في 11 شباط/فبراير 2016

(afp_tickers)

واصل عشرات النواب العراقيون الاربعاء اعتصاما بداوه بعد ظهر الثلاثاء داخل مبنى البرلمان للمطالبة باقالة رئيس المجلس سليم الجبوري اثر تأجيل جلسة تصويت على مرشحي رئيس الوزراء حيدر العبادي، وفقا لمصادر برلمانية.

وبدأ الاعتصام الثلاثاء في قاعة اجتماعات مجلس النواب باحتجاجات وصيحات اطلقها عدد كبير من الاعضاء اثر قيام رئيس المجلس بتأجيل جلسة التصويت الى الخميس.

وطالب النواب بالتصويت على قائمة مرشحين قدمها العبادي الاسبوع الماضي الامر الذي يتقاطع مع رغبات قادة كتل سياسية رئيسية.

وقال النائب اسكندر وتوت لفرانس برس ان "الاعتصام الذي استمر ليلة امس بمشاركة اكثر من خمسين نائبا، مستمر حتى تنفيذ مطالب النواب".

وشارك في الاعتصام نوابا يمثلون جميع الكتل السياسية، وفقا للمصدر.

ورغم ارجاء جلسة التصويت الى الخميس اكد وتوت "انعقاد جلسة طارئة بعد ظهر الاربعاء، بحضور او عدم حضور رئيس المجلس" سليم الجبوري.

وذكر مصور فرانس برس، ان حوالى ثمانين نائبا انتشروا داخل قاعة الاجتماعات،.وردد النواب بعد ان صعد احدهم على احدى الطاولات وهتف "نعم نعم للاصلاح .. كلا كلا للمحاصصة" .

فيما انتشرت في المكان فرش استخدمت لنوم النواب داخل القاعة ليل الثلاثاء، وفقا للمصدر نفسه.

واكدت النائبة زينب الطائي عن التيار الصدري، احد المشاركين في الاعتصام، ان "الاعتصام استمر ليلة امس داخل مبنى البرلمان بمشاركة حوالى 55 نائبا من مختلف الكتل السياسية".

واضافت ان "المطلب الرئيسي للنواب هو اقالة رئيس المجلس ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية (فؤاد معصوم) " وتابعت "لقد وقع اكثر من 150 نائبا على هذه المطالب".

وذكر مصدر في مكتب رئيس البرلمان في وقت لاحق، ان الجبوري سيعقد جلسة طارئة لمجلس النواب الاربعاء برئاسته، بناءا على طلب قدم له الثلاثاء من 61 نائبا .

وعلق النائب مهدي الحافظ لفرانس برس ان "هذا غير صحيح" وتابع ان "الاعتصام تعبير عن حاجة وطنية ويجب ان يحقق اهدافه وبدونه ستستمر المشاكل في البلاد".

واستمر تولى مرشحي الاحزاب الكبيرة خلال السنوات الماضية ، للمناصب الوزارية المهمة في البلاد بدعم من احزابهم التي تريد السيطرة على الموارد ومواصلة نفوذها دون اكتراث بمصير البلاد.

وقدم رئيس الوزراء الثلاثاء، قائمة باسماء 14 مرشحا للتصويت عليها في مجلس النواب بعد مفاوضات مع الكتل السياسية الرئيسية في البلاد، والتي اعتبرها اعضاء المجلس محاباة للاحزاب السياسية .

ويسعى العبادي الى تشكيل حكومة من وزراء تكنوقراط مستقلين اكاديميين لكنه يواجه معارضة من الكتل السياسية الرئيسية التي تعمل على السيطرة على النفوذ وموارد البلاد.

وكان العبادي قدم الاسبوع الماضي الى مجلس النواب قائمة مرشحيه الى الحكومة التي يريد تقليص عدد حقائبها ايضا، لكنها واجهت عندها معارضة كبيرة من الاحزاب الرئيسية التي تهيمن على السلطة في البلاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب