محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ذكرت صحيفة المانية الثلاثاء ان عناصر اجهزة استخبارات عدة بينها وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) الاميركية استعانوا بخدمات مكتب المحامة البنمي موساك فونسيكا محور فضيحة "اوراق بنما" بهدف "اخفاء" انشطتهم

(afp_tickers)

ذكرت صحيفة المانية الثلاثاء ان عناصر اجهزة استخبارات عدة بينها وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) الاميركية استعانوا بخدمات مكتب المحامة البنمي موساك فونسيكا محور فضيحة "اوراق بنما" بهدف "اخفاء" انشطتهم.

وكتبت صحيفة "سود دويتشه تسايتونغ" التي تصدر في ميونيخ "ان عناصر مخابرات ومرشديهم استخدموا على نطاق واسع خدمات المكتب" البنمي.

واضافت ان "عملاء مخابرات فتحوا شركات وهمية لاخفاء عملياتهم (..) وبين هؤلاء وسطاء مقربون من وكالة الاستخبارات المركزية".

واوضحت الصحيفة ان بين زبائن مكتب المحاماة البنمي "عددا من اطراف" فضيحة ايران والكونترا التي تتعلق بتسهيل مسؤولين اميركيين لعمليات بيع سرية لاسلحة لايران في ثمانينات القرن الماضي بهدف الافراج عن رهائن اميركيين ومساعدة متمردي الكونترا في نيكاراغوا.

وكتبت الصحيفة الالمانية ان "اوراق بنما" تظهر ايضا ان "مسؤولين حاليين او سابقين رفيعي المستوى في اجهزة مخابرات ثلاث دول على الاقل (...) السعودية وكولومبيا ورواندا" هم بين زبائن المكتب البنمي.

وبين هؤلاء المسؤولين الشيخ كمال ادهم المسؤول السابق في المخابرات السعودية الذي توفي في 1999 وكان "في سبعينات القرن الماضي احد ابرز المتعاملين مع السي آي ايه" بحسب الصحيفة.

وحصلت الصحيفة الثانية في المانيا في المبيعات على اكثر من 11 مليون وثيقة مرتبطة بمكتب المحاماة البنمي موساك فونسيكا، سربها مصدر مجهول الاسم. وتكشف هيه الوثائق اسرارا مالية لكثير من اصحاب المال والسلطة في العالم.

وتقاسمت الصحيفة الليبرالية اليسارية ثروة المعلومات هذه مع الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين.

وادى الكشف الاحد عما سمي "اوراق بنما" حتى الان الى الاطاحة برئيس وزراء ايسلندا واستقالة مسؤول في الاتحاد الاوروبي لكرة القدم ووضع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الارجنتيني ماوريسيو ماكري في موقع حرج.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب