محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الاميركي ونظيرته الهندية بعد مؤتمر صحافي مشترك في نيودلهي في 31 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

ابلغت وزيرة الخارجية الهندية سوشما سواراج الخميس نظيرها الاميركي جون كيري الذي يزور الهند ان عمليات التجسس التي قامت بها وكالة الامن القومي الاميركية "غير مقبولة"، وذلك على اثر مزاعم مفادها ان الوكالة الاميركية استهدفت حزب بهاراتيا جناتا الحاكم.

وقالت الوزيرة الهندية في مؤتمر صحافي مشترك مع كيري في نيودلهي "اثرت هذه المسالة، حتى اني قلت لهم انه عندما تظهر هذه المعلومات في الصحافة الهندية، فان الناس يغضبون".

واضافت سواراج "قلت لهم ايضا انه اذا كنا نعتبر انفسنا دولا صديقة، فمن غير المقبول ان تتجسس دولة صديقة على دولة صديقة اخرى".

وبحسب وثيقة مصنفة سرية نشرتها صحيفة واشنطن بوست قبل شهر، فان الحزب القومي الهندوسي بهاراتيا جناتا الذي تولى السلطة بعد فوزه في الانتخابات، جزء من الاهداف التي طاولتها وكالة الامن القومي الاميركية في 2010 عندما كان لا يزال في المعارضة.

واحتجت نيودلهي انذاك عبر استدعاء السفير الاميركي.

واعلن كيري للصحافيين انه متمسك بواجب التحفظ علنا بشان المواضيع التي تتعلق بالاستخبارات. وقال "لا نبحث مواضيع متصلة بالاستخبارات بصورة علنية".

واشار الى ان الرئيس الاميركي باراك اوباما بذل جهودا "غير مسبوقة" لضمان مراقبة افضل لاجهزة الاستخبارات الاميركية.

واضاف كيري ان الولايات المتحدة "تتمسك بعلاقتها مع الهند (...) ونقدر ايضا اهمية تقاسم المعلومات (بين واشنطن ونيودلهي) في ما يتعلق بمكافحة الارهاب والتهديدات الاخرى التي تستهدف بلدينا".

واقر بان المعلومات المتعلقة بالمراقبة التي مارستها واشنطن اثيرت خلال محادثاته مع محادثيه الهنود، واكد ان اجهزة الاستخبارات في البلدين ستحاول تجاوز اي خلاف.

وهذه الزيارة التي يقوم بها كيري الذي سيلتقي الجمعة رئيس الوزراء الهندي الجديد نرندرا مودي، ترمي الى تجاوز الفتور في العلاقات بين البلدين بعد ان تدهورت خلال الاشهر الاخيرة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب