محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات الشرطة العراقية في قاعدة الحبانية شرق الرمادي في محافظة الأنبار يوم 9 أيار/مايو 2016 قبل عملية في الرطبة

(afp_tickers)

بدأت القوات العراقية الخميس عملية عسكرية واسعة لتطهير الصحراء الغربية لمحافظة الانبار من عناصر تنظيم الدولة الاسلامية بعد سلسلة هجمات شنوها على حرس الحدود، بحسب ما افاد ضباط عراقيون.

وبدأت العملية التي يساندها طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ويشارك فيها مقاتلو العشائر من منطقة الكيلو 160 باتجاه جنوب الرطبة التي تضم جيوبا للجهاديين بحسب عقيد في الجيش.

وقال الضابط الذي رفض كشف اسمه لفرانس برس أن "القوات الأمنية تواصل تقدمها من منطقة الكيلو 160 غرب الرمادي، وصولا الى ناحية النخيب جنوب غرب الرمادي، التابعة لقضاء الرطبة".

واكد قائد عمليات الانبار اللواء الركن محمود الفلاحي هذه المعلومات موضحا أن "الهدف من العملية العسكرية مطاردة فلول داعش والخلايا النائمة في الصحراء وتدمير معسكراتهم في الصحراء الجنوبية للرطبة".

وتضم محافظة الانبار صحراء مترامية وتتقاسم حدودا مع ثلاث دول هي سوريا والاردن والسعودية. ولا يزال تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر على اجزاء من الصحراء منذ هجومه الكبير في حزيران/يونيو 2014.

واستعادت القوات العراقية العديد من المدن والمحافظات التي سيطر عليها التنظيم، لكنه لا يزال يسيطر على الصحراء والمدن القريبة من الحدود السورية ولديه مخابىء ومواقع يشن منها هجمات على قوات الامن العراقية.

وتنفذ القوات العراقية أيضا عملية كبيرة في شمال الأنبار بهدف استعادة المدن الأخيرة على طول نهر الفرات الذي لا يزال يسيطر عليه الجهاديون بالقرب من الحدود السورية.

كذلك، تستمر العملية العسكرية الكبيرة التي بدأت في تشرين الاول/اكتوبر لاستعادة الموصل، ثاني اكبر مدن العراق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب