أ ف ب عربي ودولي

أدت عواصف قوية في نهاية الاسبوع الى وفاة 14 شخصا على الاقل في وسط غرب الولايات المتحدة وجنوبها كما أعلن مسؤولون فيما تواجه مناطق في الشرق احتمال التعرض لزوابع ترافقها رياح قوية الاثنين

(afp_tickers)

أدت عواصف قوية في نهاية الاسبوع الى وفاة 14 شخصا على الاقل في وسط غرب الولايات المتحدة وجنوبها كما أعلن مسؤولون فيما تواجه مناطق في الشرق احتمال التعرض لزوابع ترافقها رياح قوية الاثنين.

وأدى سوء الاحوال الجوية الى الحاق اضرار كبرى بمنازل وانقلاب سيارات وسقوط أشجار، حيث أكدت مصلحة الارصاد الجوية الوطنية في تكساس حصول أربع زوابع في هذه الولاية.

وأفادت رئيسة بلدية كانتون في تكساس- المدينة الواقعة على بعد 95 كلم شرق دالاس- عن وفاة اربعة اشخاص.

وقالت لو آن ايفيرت للصحافيين الاحد "انه أمر محزن".

من جهتها قالت متحدثة باسم ادارة الاحوال الطارئة في اركنساس لوكالة فرانس برس ان سوء الاحوال الجوية تسبب بوفاة خمسة أشخاص على الاقل في تلك الولاية.

وأكدت إدارة الاحوال الطارئة في مسيسيبي مقتل شخصين احدهما طفل قضى بصعقة كهربائية اثر حصول فيضانات.

وهطلت أمطار غزيرة ايضا على ولاية ميزوري (وسط غرب) مع سقوط قتيلين على الاقل. وبحسب شبكة "سي ان ان" فان احد القتيلين امرأة في الثانية والسبعين من العمر علقت في سيارتها التي جرفتها مياه الفيضانات.

وفي تينيسي، توفيت فتاة في الثانية من العمر في ناشفيل بعدما سقطت عليها قطعة معدنية بسبب الرياح القوية بحسب دائرة الشرطة في المدينة.

وتوقعت مصلحة الارصاد الجوية الوطنية استمرار الفيضانات في اجزاء من شرق اوكلاهوما وشمال اركنساس وميزوري وايلينوي وانديانا.

وحذرت السلطات من ان عواصف قوية ترافقها رياح عاتية وزوابع قد تضرب أجزاء من شمال شرق الولايات المتحدة بحلول بعد ظهر الاثنين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي