محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

علم لتنظيم الدولة لا يزال مرفوعا على احد المباني في الرقة في الحادي والعشرين من تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

اعتبر مركز صوفان الاستشاري للشؤون الامنية في تقرير له، ان عودة ما لا يقل عن 5600 عنصر من تنظيم الدولة الاسلامية من العراق وسوريا، الى دولهم سيشكل "تحديا امنيا هائلا" لهذه الدول.

وجاء في تقرير هذا المركز الذي يتخذ من نيويورك مقرا له "حتى الان عاد ما لا يقل عن 5600 مواطن او مقيم من 33 دولة الى بلدانهم (...) ما يشكل تحديا هائلا للامن ولعمل اجهزة الامن".

وبعد ان كان تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر على مناطق في سوريا والعراق تعادل مساحة ايطاليا عام 2014، فقد اليوم نحو 85 بالمئة منها امام القوات المدعومة من الولايات المتحدة ومن روسيا.

واشار التقرير الى انه من بين "اكثر من 40 الف اجنبي قدموا من 110 دولة للانضمام الى تنظيم الدولة الاسلامية قبل وبعد اعلان الخلافة في حزيران/يونيو 2014 (...) لا بد من ان يبقى البعض منهم متمسكين بشكل من اشكال الجهاد العنيف الذي يدعو اليه تنظيما الدولة الاسلامية والقاعدة".

واضاف انه "من الواضح ايضا، ان من يريد مواصلة القتال (منهم) سيجد طريقه للقيام بذلك".

ونقل التقرير عن "شبكة التوعية الراديكالية" قولها في التقرير ان ما لا يقل عن 30 بالمئة من قرابة خمسة الاف مواطن من دول الاتحاد الاوربي الذين ذهبوا الى العراق وسوريا، عادوا الى بلدانهم.

ووفقا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين فان 10 % من تسعة الاف جهادي قدموا من روسيا وجمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق، عادوا الى بلدانهم.

ويفيد التقرير ان روسيا ارسلت اكبر عدد من الجهاديين الى سوريا والعراق (3417) تليها العربية السعودية (3244) ثم الاردن (3000) وتونس (2962) وفرنسا (1910).

كما سلط التقرير الضوء على مشاكل النساء والاطفال الذين انضموا الى تنظيم الدولة الاسلامية.

ويشير كذلك الى ان سياسة الحكومات مع الجهاديين العائدين الى ديارهم هي السجن بشكل عام، الامر "الذي لا يؤدي سوى الى ارجاء المشكلة"، او العمل على اعادة تأهيلهم ودمجهم "ما سيكون صعب التنفيذ".

ويخلص التقرير الى القول بلهجة متشائمة ان "مشاكل الهوية وانعدام الثقة بالمؤسسات الحكومية التي استفاد منها تنظيم الدولة الاسلامية لن تتلاشى قريبا".

واضاف "وبالتالي من غير المتوقع ان تتلاشى قريبا ظاهرة المقاتلين، وانضمامهم الى ما بقي من تنظيم الدولة الاسلامية او الى مجموعات اخرى مشابهة قد تظهر لاحقا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب