محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل معارض تابع لمجلس منبج العسكري قرب منبج 15 يونيو 2016

(afp_tickers)

اعلن مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الخميس ان طائرات روسية شنت "سلسلة غارات" في جنوب سوريا على مقاتلين من المعارضة تلقى بعضهم دعما من الولايات المتحدة.

وقال المسؤول طالبا عدم نشر اسمه ان هذه الغارات التي استهدفت المقاتلين قرب معبر التنف الحدودي مع العراق "تثير مخاوف جدية بشأن النوايا الروسية" في سوريا.

ولم يذكر المسؤول عدد المقاتلين الذين اصيبوا في الضربات ولا تفاصيل عن مصيرهم، مكتفيا بالقول "هناك ضحايا". ولم يذكر المسؤول ايضا الى اي فصيل سوري ينتمي هؤلاء المقاتلون.

وكان العسكريون الاميركيون اطلقوا مطلع 2015 برنامجا بقيمة 500 مليون دولار يهدف الى تأهيل وتجهيز مقاتلين سوريين راغبين في محاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

وهذا الجهد الذي تم اصلاحه الخريف الماضي بعد بداية متعثرة، يتعلق اليوم بمقاتلي قوات سوريا الديموقراطية التي تقاتل في شمال سوريا حاليا وتساعدها قوات خاصة اميركية على الارض. لكن المساعدة شملت ايضا مقاتلين آخرين في جنوب سوريا، كما تفيد المعلومات النادرة التي يقدمها البنتاغون.

ويمكن ان يؤدي القصف الروسي لحلفاء لوزارة الدفاع الاميركية الى مزيد من التعقيد في العلاقات بين موسكو وواشنطن بشأن الملف السوري.

وترعى روسيا والولايات المتحدة عملية دبلوماسية وسياسية لتسوية الازمة في سوريا، تراوح مكانها بعد خمس سنوات من بدء النزاع الذي اودى بحياة 280 الف شخص وادى الى نزوح الملايين.

وتأخذ الولايات المتحدة على روسيا خصوصا سعيها الى تعزيز نظام الرئيس بشار الاسد ومواصلة الهجمات على المعارضة التي تصفها بالمعتدلة.

وقال مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) جون برينان صباح الخميس ان "الروس عززوا قوات النظام ويشاركون حاليا في ضربات ضد المعارضة".

واضاف "اشعر بخيبة امل لان الروس لم يلعبوا دورا بناء اكثر لاستخدام نفوذهم في سوريا" من اجل دفع النظام والجيش الى "طريق المفاوضات" مع المعارضة.

ولا ينسق البلدان على الصعيد العسكري لكنهما يتبادلان من حيث المبدأ يوميا معلومات عن تحركات طائراتهما الحربية لتجنب اي حادث بينها.

وقال المسؤول الاميركي في وزارة الدفاع ان "الطائرات الروسية لم تنشط في هذه المنطقة من جنوب سوريا منذ بعض الوقت". واضاف انه "لا توجد قوات برية روسية او للنظام السوري في محيط المنطقة".

وتابع "سوف نطلب من روسيا توضيحات عن اسباب" هذه الغارات و"ضمانات بأن هذا الامر لن يتكرر ابدا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب