محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقهى "وقت المرح" على شاطىء غزة

(afp_tickers)

تجمع فلسطينيون ليل الاربعاء الخميس في احد مقاهي قطاع غزة لمشاهدة مباراة نصف نهائي كأس العالم بكرة القدم بين الارجنتين وهولندا، لكن غارة للطيران الاسرائيلي اطاحت بالمقهى وازهقت ارواح تسعة من محبى كرة القدم اصروا على متابعة هذه المباراة رغم الغارات المتواصلة منذ اكثر من 48 ساعة.

وتجمع العشرات مساء الاربعاء للافطار في المقهى المعروف الواقع على الشاطىء قبل مشاهدة مباراة نصف النهائي هربا من الغارات الجوية الاسرائيلية على غزة. لكن الامسية المشؤومة انتهت بغارة على المقهى.

ولم يتبق من المقهى المعروف سوى حفرة كبيرة وتلال من الركام، في حين صمدت لافتة مقهى "فان تايم بيتش" الملونة وما زالت قائمة.

واشار شهود عيان الى ان حريقا شب في المقهى بعد اصابته بصاروخين، كما اصيب مقهى بجواره بقذائف اطلقتها زوارق حربية اسرائيلية.

وقتل اكثر من ثمانين فلسطينيا في الغارات الجوية الاسرائيلية التي بدات فجر الثلاثاء، بينهم اكثر من ثلاثين شخصا الخميس.

واعلن الجيش الاسرائيلي انه اغار على اكثر من 320 هدفا لحماس في قطاع غزة ليل الاربعاء الخميس، مما يرفع عدد الغارات الاسرائيلية الى 750 منذ بدء عملية "الجرف الصامد" التي بدأت الثلاثاء، كما اعلن الناطق باسم الجيش.

وقال وائل صبح وهو شرطي ان الشبان "افطروا هنا ثم بدأوا بمشاهدة المباراة.هذه ليست منطقة عسكرية".

وقتل ثمانية فلسطينيين فورا في القصف، بحسب ما اعلنت مصادر طبية وكلهم من سكان خانيونس جنوب قطاع غزة.

وكانت الجرافات لا تزال تبحث الخميس عن رجل تاسع، قبل ان يعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة اشرف القدرة العثور عليها.

ويقول السكان ان ثلاثة اشخاص من عائلة الاسطل -احمد وسليمان وموسى- قتلوا في الغارة.

وقال محمد العقاد الذي كان في المقهى وقت الغارة لكنه لم يصب "انقطعت الكهرباء في خانيونس لهذا جاء الكثير من الناس الى هنا، حيث يوجد مولد كهربائي وشاشة تلفزيون"، موضحا ان جميع القتلى من هواة كرة القدم.

ولم تمنع هذه الغارة الدامية سكان الحي من الاستمرار بالاهتمام بكأس العالم لكرة القدم.

وردا على سؤال حول الفريق الذين يشجعونه في نهائي كأس العالم الذي سيجري الاحد في البرازيل بين منتخبي الارجنتين والمانيا، اجاب احدهم بحماسة "بالطبع الارجنتين"، بينما قال اخر "لا المانيا" على الرغم من ارتدائه لقميص الفريق الانكليزي.

وفازت الارجنتين على هولندا 4-2 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الاصلي والاضافي سلبا.

بينما اشار احمد العقاد ساخرا "النتيجة في المباراة هنا؟ اليهود فازوا بتسعة مقابل صفر".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب