محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دخان القصف يتصاعد بعد غارة اسرائيلية على رفح، في 5 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

شن سلاح الجو الاسرائيلي فجر السبت غارتين على موقعين في خانيونس في جنوب قطاع غزة، احدهما تابع لكتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، من دون ان تسفرا عن اصابات بشرية، كما افاد مصدر امني وشهود عيان.

وقال المصدر الامني لوكالة فرانس برس ان "طائرات الاحتلال اغارت بعدة صواريخ على منطقتين خاليتين قرب مصنعين للطوب في منطقتي الزنة والفخاري بخان يونس ما اسفر عن وقوع اضرارا في المصنعين ولم تقع اصابات".

واكد شهود عيان ان احدى الغارتين استهدفت بصاروخين موقعا لكتائب القسام في بلدة عبسان شرق خان يونس مما احدث اضرارا في الموقع.

من جهته اعلن الجيش الاسرائيلي ان طائراته شنت غارتين السبت على موقعين لحركة حماس في قطاع غزة ردا على اطلاق صاروخ على الاراضي الاسرائيلية.

وقال الجيش في بيان "باكرا هذا الصباح (...) اطلقت قذيفة من قطاع غزة على جنوب اسرائيل" مضيفا "ردا على ذلك (...) ضرب الطيران بنيتين تحتيتين ارهابيتين لحماس في جنوب قطاع غزة".

وافاد شهود عيان فلسطينيون ان مقاتلين اطلقوا قذيفتي هاون باتجاه موقع "كيسوفيم" العسكري الاسرائيلي شرق خان يونس، من دون ان يتبنى اي فصيل فلسطيني هذا القصف.

غير ان متحدث عسكري اسرائيلي اكد ان حركة حماس "يجب ان تحاسب" على عمليات اطلاق القذائف هذه.

وتشهد منطقة الحدود بين قطاع غزة والاراضي الاسرائيلية توترا منذ الثلاثاء نتج عن اطلاق حماس قذائف صاروخية على جنود اسرائيليين منتشرين على السياج الامني الحدودي مع غزة، خلال قيام هؤلاء بعمليات بحث عن انفاق، بحسب ما قال الجيش الاسرائيلي.

فردت القوات الاسرائيلية بغارات متتالية. ويتكرر منذ ذلك الحين تبادل القصف والغارات. وقتلت امراة فلسطينية في الـ54 من العمر الخميس بنيران دبابات اسرائيلية، بحسب مصادر طبية فلسطينية.

وتعتبر هذه المواجهات الاولى المباشرة بين حماس والجيش الاسرائيلي منذ حرب 2014 المدمرة التي استمرت خمسين يوما وانتهت بوقف اطلاق نار هش.

واكدت حركة حماس الجمعة انها لا تريد حربا جديدة، لكنها لن تسمح بتوغلات الجيش الاسرائيلي داخل اراضي قطاع غزة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب