محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

موقع تويتر يحقق مع السلطات الاميركية في تهديدات تستهدفه من تنظيم الدولة الاسلامية

(afp_tickers)

تم الجمعة بشكل غامض "ايقاف" حساب على موقع تويتر يتابعه اكثر من مليون مشترك بعد ان اشتهر بتعليقاته على تصرفات الاسرة المالكة في السعودية والاحداث في المملكة.

ووجد مستخدمو تويتر الراغبين في متابعة حساب "مجتهد" رسالة تقول ان الحساب "اوقف" دون مزيد من التفاصيل.

وتبين ان بعض المعلومات التي بثها مستخدم هذا الحساب كانت خاطئة لكن بعضها لم يكن كذلك مثل الاعلان عن وفاة العاهل السابق الملك عبد الله قبل ساعات من الاعلان الرسمي عن وفاته في 23 كانون الثاني/يناير.

ونشرت رسائل عبر تويتر الخميس قالت ان الحساب علق مؤقتا بعد نشره رسالة تحدثت عن اصابة خادمة اجنبية بجروح. لكن اثر ذلك اعيد تفعيل الحساب بحسب صاحبه.

واتهم صاحب الحساب في اتصال مع فرانس برس الجمعة تويتر بالخضوع للضغوط ما ادى الى اغلاق حسابه.

وتم التواصل معه عبر عنوان الكتروني ظهر على شاشة الحساب الذي تم ايقافه.

وقال ان تويتر اشار الى نشر "وثيقة خاصة" في نيسان/ابريل 2014 كسبب للاغلاق.

وتساءل المستخدم الذي رفض الكشف عن اسمه "لماذا ايقاف الحساب بعد عشرة اشهر من الابلاغ عن نشر" الوثيقة.

واوضح انه بدا استخدام تويتر في كانون الاول/ديسمبر 2011 ولديه نحو 1,8 مليون متابع.

وختم مؤكدا انه "شرح لادارة تويتر مصداقية ما ينشره وان دوائر السلطة السعودية تتابع عن كثب" ما يكتبه.

واستخدام تويتر رائج جدا في السعودية حتى ان العاهل السعودي الملك سلمان لديه حساب رسمي.

وتخضع وسائل الاعلام الى رقابة لصيقة من السلطات.

وصنفت منظمة "مراسلون بلا حدود" السعودية ضمن "اعداء الانترنت"، منددة ب "رقابة لا هوادة فيها" وذلك في حين لوحظ في السنوات الاخيرة "نوعا من حرية التعبير".

وعلى الانترنت علق مستخدمون على مصير حساب "مجتهد" الجمعة.

وقال احدهم ان اغلاق الحساب "ليس بسبب ما يسرده في تغريداته ومن الاكيد ان الدولة تعرف من هو ومن يزوده ولو لم ترد لتوقف مجتهد من اليوم الاول".

وكتب اخر ان مصادر تشيرا الى ان "سبب اغلاق حساب مجتهد هو دعمه لتنظيمات ارهابية".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب