محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة أرشيفية للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في السابع من تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الجمعة الى إطلاق حوار وطني لإنهاء الأزمة في فنزويلا، قبل أيام من استفتاء شعبي رمزي تنظمه المعارضة ضد الرئيس نيكولاس مادورو ومشروعه لتشكيل هيئة تأسيسية.

وتقول المعارضة إنّ الاستعانة بجمعية تأسيسية هي مناورة من الرئيس للبقاء فس السلطة.

وستتخذ الجمعية التأسيسية مقرا لها في مبنى البرلمان، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة منذ الفوز الساحق الذي أحرزته في الانتخابات التشريعية اواخر 2015. وهذا ما يعني في الواقع طرد النواب الحاليين الذين لم يتحدد مصيرهم.

وقال غوتيريش في بيان "نشعر بقلق أكثر من أي وقت مضى حيال فنزويلا".

وأضاف "هناك حاجة ملحّة لحوار وطني بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة".

ويجب أن يركّز هذا الحوار، بحسب غوتيريش، على سبل إنهاء العنف والتوصل الى اتفاق في شأن الدستور.

وشدد الامين العام للامم المتحدة على أنّ "الخروج من الازمة يجب أن يكون من خلال الاتفاق و(اجراء) انتخابات واحترام الحقوق الأساسية والصلاحيات الدستورية".

وأردف "وحده الحلّ السياسي يعيد إحياء الأمل في فنزويلا".

وتشهد فنزويلا أسوأ أزمة سياسية واقتصادية منذ عقود. ومنذ ثلاثة أشهر، يتظاهر المعارضون للرئيس مادورو كل يوم تقريبا مطالبين برحيله.

وأعطى الإفراج عن أحد رموز المعارضة ليوبولدو لوبيز دفعاً لخصوم الرئيس الاشتراكي المعارضين بحزم لخطته في شأن إنشاء جمعية تأسيسية.

وترى المعارضة في إطلاق سراح لوبيز "نجاحاً" حقّقته بفضل تظاهراتها لكنها تؤكد أنها ستواصل "الكفاح" حتى الإفراج عن أكثر من 400 "سجين سياسي" آخرين في فنزويلا على حد قولها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب