محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تصاعد الدخان بعد القصف في دوما قرب دمشق في السابع من نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأحد إلى وقف المعارك في دوما قرب دمشق، مشيرا إلى أنه ليس بوسع المنظمة الدولية تأكيد استخدام أسلحة كيميائية طبقا لتقارير وردت.

وأعلن ستيفان دوجاريك المتحدث باسم غوتيريش في بيان أن "الأمين العام يشعر بقلق كبير حيال العنف الشديد المتجدد في دوما خلال الساعات الـ36 الأخيرة بعد فترة من الهدوء النسبي" و"يدعو جميع الأطراف لوقف المعارك والعودة إلى الهدوء".

وافاد البيان أن غوتيريش "قلق بصورة خاصة حيال المزاعم حول استخدام أسلحة كيميائية ضد مدنيين في دوما".

وتابع أنه "حتى لو لم يكن بوسع الأمم المتحدة التثبت من هذه المعلومات، فإن الأمين العام يشدد على أن أي استخدام لأسلحة كيميائية، في حال تأكد، فسيكون مشينا ويستوجب تحقيقا معمقا".

وبعد تعثر اتفاق سابق، استأنفت قوات النظام السوري الجمعة والسبت قصفها العنيف لدوما، آخر جيب تسيطر عليه الفصائل في الغوطة الشرقية قرب دمشق.

وأثارت تقارير حول هجوم محتمل بـ"الغازات السامة" تنديداً دولياً غداة توجيه معارضين ومسعفين أصابع الاتهام لقوات النظام السوري متحدثين عن عشرات الضحايا.

واتهمت منظمة الخوذ البيضاء (الدفاع المدني في مناطق سيطرة الفصائل) وفصيل جيش الإسلام و"الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" قوات النظام بشن هجوم بـ"الغازات السامة".

وقال البابا فرنسيس أمام الآلاف في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان "تأتينا أخبار مروعة من سوريا حيث سقط عشرات الضحايا بينهم الكثير من النساء والأطفال (...) تأثر كثيرون بتداعيات المواد الكيميائية في القنابل" الملقاة على سكان دوما.

وأعلن مصدر رسمي سوري الأحد التوصل الى اتفاق لإجلاء مقاتلي جيش الإسلام من مدينة دوما، ينص على "خروج كامل إرهابيي ما يسمى جيش الإسلام إلى جرابلس (شمال) خلال 48 ساعة"، بحسب وكالة الأنباء السورية (سانا).

ا ف ب/دص/اع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب