محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهر يرفع لافتة خلال تظاهرة احتجاج في باميندا كبرى مدن شمال غرب الكاميرون الناطق بالانكليزية في 22 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

دعا الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الخميس السلطات الكاميرونية الى اتخاذ "اجراءات لتحقيق مصالحة وطنية" بينما يريد انفصاليون ناطقون بالانكليزية اعلان استقلال المناطق الناطقة بهذه اللغة رمزيا في الاول من تشرين الاول/اكتوبر.

وقال ستيفان دوجاريتش الناطق باسم الامين العام للمنظمة الدولية في بيان ان هذه الاجراءات ينبغي ان تسمح "بالتوصل الى حل دائم للازمة بما في ذلك عبر معالجة اسبابها العميقة". كما شجع "السلطات الكاميرونية على مواصلة جهودها لتحقيق مطالب المجموعة الناطقة بالانكليزية".

واكد ان الامين العام "يشعر بقلق عميق من الوضع في الكاميرون خصوصا بسبب الحوادث الامنية الاخيرة في باميندا ودوالا وتصاعد التوتر في المناطق الجنوبية الغربية والشمالية الغربية المرتبط بالاحداث المتوقعة في الاول من تشرين الاول/اكتوبر".

وقال البيان انه من الضروري "تغليب وحدة وسلامة اراضي الكاميرون"، مشيرا الى ان الامين العام "يحث كل الاطراف على الامتناع عن كل الاعمال التي يمكن ان تؤدي الى تصاعد التوتر والعنف".

واضاف ان "الامين العام مقتنع بان حوارا حقيقيا وشاملا بين الحكومة ومجتمعات المناطق الجنوبية الغربية والشمالية الغربية هو الوسيلة المثلى لحماية وحدة البلاد واستقرارها".

وقرر الانفصاليون الناطقون بالانكليزية ان يعلنوا رمزيا في الاول من تشرين الاول/اكتوبر استقلال امبازونيا اسم الدولة التي يريدون انشاءها في اثنتين من المناطق العشر الناطقة بالانكليزية في الكاميرون.

وبعد تشكيل حكومة والاعلان عن انشاء مجموعة مسلحة واطلاق شبكة تلفزيونية، يقدم الانفصاليون حاليا على شبكات التواصل الاجتماعي النشيد الوطني لامبازونيا.

ومنذ تشرين الثاني/نوفمبر 2016، تحتج الاقلية الناطقة بالانكليزية التي تشكل حوالى عشرين بالمئة من سكان الكاميرون البالغ عددهم 22 مليون نسمة، على ما تعتبره تهميشا لها في عدد من القطاعات بينها القضاء والتعليم.

ويطالب بعض هؤلاء بالعودة الى النظام الفدرالي بينما تريد اقلية تقسيم الكاميرون، لكن ياوندي ترفض الخيارين.

بره/اا/غد

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب