محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يتكلم إلى الصحافة خلال زيارة غلى مدرسة تابعة للأونروا في بيت لاهيا بشمال قطاع غزة في 30 آب/أغسطس 2017

(afp_tickers)

دعا الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الاربعاء إلى رفع الحصار عن قطاع غزة خلال زيارته الى القطاع الفقير الذي يعاني على حد قوله من "إحدى أشد الازمات الانسانية ماساوية" التي رآها.

وقال غوتيريش قبل اختتام زيارته لإسرائيل والاراضي الفلسطينية المحتلة "انا متأثر للغاية لوجودي في غزة اليوم، ولكي أشهد للأسف إحدى اشد الازمات الانسانية مأساوية التي شاهدتها منذ سنوات في اطار عملي الإنساني في الامم المتحدة".

وقال بعدها انه من "المهم فتح الحواجز" في اشارة الى الحصار الذي تفرضه اسرائيل منذ عشر سنوات على القطاع وإغلاق مصر معبر رفح.

يعيش مليونا فلسطيني في قطاع غزة يعتمد 70 بالمئة منهم على الأقل على المساعدات الإنسانية، وتؤدي الأونروا دوراً مهما في القطاع الذي يشكل اللاجئون ثلثي سكانه.

ويعاني القطاع من نقص مزمن في المياه وفي الكهرباء وتوقعت الامم المتحدة أن يصبح مكانا غير صالح للعيش بحلول 2020 بعد ان شهد ثلاث حروب مدمرة مع اسرائيل.

وأضاف الأمين العام "أنا أطالب المجتمع الدولي بالدعم الإنساني لقطاع غزة"، معلنا عن صرف أربعة ملايين دولار "لموظفي الاونروا ولبرامج الاونروا الطارئة".

ووجه الأمين العام نداءين "الأول للفلسطينيين من أجل الوحدة. بالامس كنت في رام الله وأنا اليوم في غزة. هؤلاء جزآن من فلسطين. لذا أناشد بالوحدة في ظل الخطوط التي وضعتها منظمة التحرير الفلسطينية. الانقسام يدمر قضية الشعب الفلسطيني".

وأضاف "النداء الثاني: لدي حلم أن أرى دولة فلسطينية بجانب دولة اسرائيل تعيش في أمن وسلام ورفاهية ومن أجل ذلك أنا أطالب بعملية سياسية 1ذات مصداقية عالية".

أدلى غوتيريش بتصريحاته في مدرسة حلب الابتدائية التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) وهي واحدة من مدرستين زارهما في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع، وسط انتشار عشرات من أفراد الشرطة التابعة لحركة حماس لتأمين موكبه.

واجتمع خلال زيارته مع عدد من الاطفال من "برلمان الطفل الصغير" التابع لمدارس الاونروا والتقى بعض أسر اللاجئين.

ورحبت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة بزيارة غوتيريش ودعته على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم إلى "بذل كل الجهد الممكن لرفع الحصار عن القطاع وإنهاء معاناة مليوني فلسطيني يعيشون في أكبر سجن في العالم"

وقلما يتواصل مسؤولو الأمم المتحدة مع حماس التي تعدها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.

- حل الدولتين في خطر -

ونظمت بمناسبة الزيارة عدة تظاهرات إحداها بالقرب من مدارس الأنروا تجمع خلالها نحو 25 شخصا من موظفي وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس وأهالي المرضى الذين رفعوا شعار "أغيثوا مرضى غزة" وحملوا نعشا كتب عليه "أهلا وسهلا بكم في اكبر سجن في العالم".

وكان في استقبال غوتيريش على حاجز بيت حانون (ايريز) شمال القطاع أهالي الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين وحاولوا عرقلة دخول موكبه الى غزة ورفعوا شعارات "حقوق أسرانا الأبطال تنتهك يوما بعد يوم" و"أين العالم من حقوق أسرانا".

قبل دخوله إلى غزة، قام الأمين العام للأمم المتحدة بجولة على المنطقة الحدودية واطلع على نفق من غزة إلى إسرائيل استخدمته حماس في الماضي لشن هجمات.

قبل زيارته أجرى غوتيريش مباحثات في القدس ورام الله الاثنين والثلاثاء مع المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين والقى كلمة في تل أبيب في وقت لاحق الأربعاء، قبل مغادرته.

وخلال زيارته أكد تأييده القوي لحل الدولتين المهدد في حين أعلن رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو أنه غير مستعد لإخلاء المستوطنات أو وقف البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.

حتى أن أعضاء في حكومة نتانياهو ينادون بضم الضفة الغربية المحتلة.

وفي هذه الاثناء يعاني الفلسطينيون من الانقسام بين حركتي فتح التي تهيمن على مؤسسات السلطة الفلسطينية في رام الله وحركة حماس في غزة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب