محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش لدى وصوله بانغي الثلاثاء 24 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

وصل الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الاربعاء الى بلدة بنغاسو التي تشهد اعمال عنف ليعاين بنفسه إحدى بؤر النزاع الدامي في جمهورية افريقيا الوسطى.

ووصل الامين العام في ساعة متأخرة الثلاثاء الى مطار العاصمة بانغي، في أول زيارة له الى احدى اكثر الدول التي تشهد اضطرابات في افريقيا، منذ توليه منصبه في كانون الثاني/يناير الفائت.

والدولة الغنية بالمعادن ولكن الفقيرة جدا، تعاني منذ ثلاث سنوات نزاعا بين ميليشيات متنافسة عقب الاطاحة بالرئيس السابق فرنسوا بوزيزيه.

وبتفويض من الامم المتحدة، تدخلت فرنسا المستعمر السابق عسكريا لطرد متمردي سيليكا المسلمين والذين استولوا على السلطة، فيما ارسلت الامم المتحدة بعثة لحفظ السلام في 2014.

وقتل الالاف ونزح نصف مليون من السكان البالغ عددهم 4,5 ملايين نسمة.

وبعد زيارة تستمر ساعات لبنغاسو، يعود غوتيريش الى بانغي للقاء ضحايا استغلال جنسي من جانب عناصر حفظ السلام في اطار جهوده لمواجهة اتهامات مسيئة يتعرض لها الجنود الامميون في العديد من البعثات، اضافة الى ممثلين لمنظمات غير حكومية.

وأصبحت افريقيا الوسطى من اكثر الدول التي تمثل خطرا على عمل المنظمات الانسانية.

وتأتي زيارة غوتيريش في اطار قرار مرتقب في الامم المتحدة حول تمديد مهمة البعثة التي تنتهي الشهر المقبل، علما بانها تضم 12,500 عنصر.

ويسعى غوتيريش لحشد التأييد لتمديد المهمة وزيادة عديدها بنحو 900 عنصر.

وفي اليوم الاول لزيارته الذي يصادف "يوم الامم المتحدة" ترأس غوتيريش مراسم وضع اكليل من الزهر تكريما لعناصر حفظ السلام الذين قضوا في المعارك.

وقال "ان المجتمع الدولي ليس منخرطا في شكل كاف، ولم يقدم ما يكفي من موارده المالية وقدراته لمساعدة جمهورية افريقيا الوسطى"

وينهي غوتيريش زيارته الجمعة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب