محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو (يمين) مصافحا الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس بحضور الزعيم القبرصي التركي مصطفى اكينجي في كران-مونتانا بسويسرا، في 30 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

يتوجه الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الى سويسرا ليشارك الخميس في المحادثات القبرصية على أمل تقريب وجهات النظر من أجل إعادة توحيد الجزيرة.

وقد بدأت المحادثات تحت اشراف الامم المتحدة في 28 حزيران/يونيو في فندق كبير بمنتجع كران-مونتانا بجبال الالب، في حضور الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس والزعيم القبرصي التركي مصطفى أكينجي، ومندوبين عن البلدان "الضامنة" لأمن الجزيرة -اليونان وتركيا وبريطانيا (القوة المستعمرة السابقة) والاتحاد الاوروبي.

وصرح المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك ان اناستاسيادس وأكينجي طلبا من غوتيريش العودة الى طاولة المفاوضات.

الا ان دوجاريك رفض التعليق حول اتفاق تاريخي وشيك. وقال "سيكون من التهور ان اقوم بأي تكهن في الوقت الحالي".

واوضح المتحدث ان "الامين العام اعتبر ببساطة ان الوقت جيد للمشاركة في المفاوضات وسيكون هناك صباح" الخميس.

وتهدف المحاثات الى اعادة توحيد الجزيرة المقسومة منذ أكثر من 40 عاما. وعقدت جولة سابقة من المحادثات في كانون الثاني/يناير في سويسرا ولم تسفر عن نتيجة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب