محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في الاليزيه في 19 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاثنين ان الجهاديين الذين يسيطرون على اجزاء من الاراضي في العراق وسوريا باعوا نفطا من هذه المناطق الى الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال فابيوس ان بيع النفط دليل على الطابع "غير الواضح" للنزاع في الشرق الاوسط والذي يدور نظريا بين الرئيس بشار الاسد والجهاديين.

واكد فابيوس في مؤتمر صحافي في نيودلهي "لدينا الدليل على ان تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام استولى على النفط وباعه الى النظام" السوري بدون مزيد من الايضاحات.

كما استولى الجهاديون على مصادر تمويل اخرى واسلحة خصوصا في الموصل.

وفي سوريا بات هذا التنظيم يسيطر على اجزاء كبيرة من البلاد لكنه يخوض مواجهات مع مقاتلين اخرين في المعارضة.

وفي اشارة الى الجهاديين، قال فابيوس ان هؤلاء"يتقاتلون رسميا لكنهم غالبا ما يدعمون بعضهم بعضا".

واعتبر ان الوضع في العراق "مقلق جدا جدا".

واضاف "لماذا؟ لانها المرة الاولى على الارجح التي تتمكن فيها مجموعة ارهابية خطيرة من الاستيلاء على هذا البلد الغني مع تداعيات وخيمة على المنطقة والعالم".

ورأى فابيوس ان الحل في العراق يمكن في الوقوف وراء الحكومة والجيش لطرد الجهاديين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب